مدونة اليوم

جمانة حداد :" فخر الصناعة اللبنانية"

سمعي
مونت كارلو الدولية

أعرف زعيماً لبنانياً يدوس رقاب أنصاره ليصل إلى غايته.وأنصاره سعداء راضون، يتباهون بآثار نعليه على أعناقهم الممعوسة.

إعلان
 
أعرف عارضة أزياء لبنانية تظنّ نفسها مطربة، ومطربة لبنانية تظنّ نفسها ممثلة، وممثلة لبنانية تظنّ نفسها عارضة أزياء.
 
أعرف أباً لبنانياً يوزّع أولاده على الطرق العامة كل صباح ويلمّهم كل مساء مطالباً إياهم بمحصول الشحاذة.

شاعرة وكاتبة وصحافية لبنانية، مسؤولة عن الصفحة الثقافية في جريدة "النهار" في بيروت. أستاذة في الجامعة اللبنانية - الأميركية وناشطة في مجال حقوق المرأة. أسست مجلة "جسد" الثقافية المتخصصة في آداب الجسد وعلومه وفنونه. أصدرت عشرات الكتب في الشعر والنثر والترجمة وأدب الأطفال لاقت صدى نقدياً واسعاً في لبنان والعالم العربي وتُرجم معظمها إلى لغات أجنبية. نالت جوائز عربية وعالمية عديدة. من آخر إصداراتها "هكذا قتلتُ شهرزاد" و"سوبرمان عربي".

فيس بوك اضغط هنا

تويتر اضغط هنا

 
أعرف أمّاً لبنانية تضرب خادمتها لأنها لم تساعد إبنها في فروضه جيداً.
 
أعرف معلّمة مدرسة لبنانية تظنّ الصراخ وتحقير التلامذة سرَّي الأسلوب التعليمي الناجح.
 
أعرف رجل دين لبنانياً يقول للمرأة التي خانها زوجها "اصبري يا بنتي" وللرجل الذي خانته زوجته "اهجرها واحرمها أولادها".
 
أعرف مزارعاً لبنانياً يصير الصوص لديه دجاجةً بين ليلة وضحاها، ويُقسم أنه لا يطعمه سوى "حنان يديه".
 
أعرف رقيباً لبنانياً يخاف تأثير القبلات على أخلاق الشباب والشابات، لكنه لا يخشى عليهم الاستفزازات الطائفية والحزبية والقبلية.
 
أعرف طبيباً لبنانياً يعيش من ليسانس النَّصب أكثر مما يعيش من ديبلوم الطبّ.
 
أعرف محامياً لبنانياً يظنّ الضمير والنزاهة والعدل أمراضاً قابلة للعلاج مع الوقت.
 
أعرف موظفاً لبنانياً يأكل بالدين ويلبس بالدين ويسافر بالدين ويتوهّم أن الـ"كريديت كارد" ورقة يانصيب رابحة غير منتهية الصلاحية.
 
أعرف مديراً لبنانياً ينهب أكثر مما يقبض ويقبض أكثر مما يستحق.
 
أعرف بلداً يُدعى لبنان، يتعرّض للبيع أو للنهب أو للتفكيك أو للبلع أو للضمّ أو للقتل، في سوق النخاسة المحلية والإقليمية والدولية. سرّاً وبالفم الملآن، وعلى عينك يا تاجر.
 
أعرف وتعرفون، لكن لا جدوى. فالج لا تعالج!
 
جمانة حداد

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم