مدونة اليوم

جمانة حداد :"بالعربي المشبرح"

سمعي
مونت كارلو الدولية

كل يوم يتضح لي أكثر فأكثر كم من المغالطات تحيط بمفهوم المساواة بين المرأة والرجل، حيث تظن الغالبية، بمن فيهم النساء أنفسهنّ، أن هذه المساواة تعني أن تحلّ هي مكانه، أو أن تتشبه به، أو أن تحاربه، أو أن تلغيه.

إعلان

إلى هؤلاء أتوجه بهذه الكلمات البسيطة والمباشرة، بالعربي المشبرح، لعل الضباب ينقشع وتتوضح الفكرة:

شاعرة وكاتبة وصحافية لبنانية، مسؤولة عن الصفحة الثقافية في جريدة "النهار" في بيروت. أستاذة في الجامعة اللبنانية - الأميركية وناشطة في مجال حقوق المرأة. أسست مجلة "جسد" الثقافية المتخصصة في آداب الجسد وعلومه وفنونه. أصدرت عشرات الكتب في الشعر والنثر والترجمة وأدب الأطفال لاقت صدى نقدياً واسعاً في لبنان والعالم العربي وتُرجم معظمها إلى لغات أجنبية. نالت جوائز عربية وعالمية عديدة. من آخر إصداراتها "هكذا قتلتُ شهرزاد" و"سوبرمان عربي".

فيس بوك اضغط هنا

تويتر اضغط هنا

 
يا جماعة، نحن لا نريد بالضرورة لأن نقود الجرافات ونغيّر زيت المحركات،
ولا أن تظنوا أن مهمتنا الوحيدة في الحياة هي وضع طلاء الأظافر والماكياج.
 
لا نريد أن نحلق رؤوسنا ونربي الشنبات،
ولا أن تعتقدوا أننا أضعف من أن نحارب معكم على الجبهات.
 
لا نريد أن ندفع نصف الفاتورة عندما تعزموننا إلى المطاعم،
ولا أن تشعروا بالإهانة إذا أحببنا أن ندفعها كاملة.
 
لا نريد أن ننكش شعرنا ونهمل مظهرنا،
ولا أن تختصروا مفهوم الجمال بنسبة السيليكون في شفتينا والنهدين.
 
لا نريد أن ننسى التنانير والفساتين،
ولا أن تعتبرونا مسترجلات إذا ارتدينا البنطلون.
 
لا نريد أن تكفوا عن التغزل بشكلنا وأناقتنا،
ولكن لتكن عقولُنا مدعاة إعجاب لديكم أيضاً وخصوصاً.
 
لا نريد أن نأخذ مكانكم في ميادين العمل والسياسة والمجتمع،
ولا أن تستكثروا علينا مكاننا المستحَق فيها.
 
لا نريد أن تمتنعوا عن تقديم الهدايا وباقات الزهر الينا،
ولا أن تستخدموها وسيلة لابتزازنا أو شراء رضانا.
 
لا نريد أن تخافوا منا،
ولا أن تعاملونا بفوقية مهينة.
 
جلّ ما نريده هو حقنا في أن نكون متساويات معكم في الحقوق والواجبات والكرامة الإنسانية، وأن تكون القوانين التي تخضعون لها هي نفسها القوانين التي تنطبق علينا.
لا أكثر ولا أقل، صدقوني.
 
جمانة حداد

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم