تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مدونة اليوم

نجوى بركات :"26 أكتوبر"

سمعي
مونت كارلو الدولية
إعداد : نجوى بركات
4 دقائق

لن يكون يوم 26 أكتوبر الذي سيحلّ بعد ثلاثة أيام لا أكثر، يوما اعتياديا في المملكة العربية السعودية، وهو التاريخ الذي عينته ناشطات سعوديات لإطلاق مبادرة جديدة تحمل اسم «مبادرة 26 أكتوبر» (تشرين الأول) وتهدف إلى القيام بمحاولة نسائية سعودية لمنح المرأة حرية قيادة السيارة.

إعلان

نجوى بركات روائية لبنانية ومؤسسة "محترف كيف تكتب رواية"، عملت كصحفية حرّة في عدد من الصحف والمجلات العربية، كماأعدّت وقدّمت برامج ثقافية أنتجتها "إذاعة فرنسا الدولية" و"هيئة الإذاعة البريطاني"ة،إلى جانب إنجازها عدد من السيناريوهات الروائية والوثائقية والحلقات 15 الأولى من برنامج قناة الجزيرة الثقافي "موعد في المهجر". 
كتبت نجوى بركات 5 روايات باللغة العربية صدر معظمها عن دار الآداب في بيروت وهي: "المُحَـوِّل" – "حياة وآلام حمد ابن سيلانة" – "باص الأوادِم" – "يا سلام" – "لغة السرّ" ؛ وقد حاز بعضها على جوائز وترجم إلى لغات أجنبية، إلى جانب رواية واحدة باللغة الفرنسية - La locataire du Pot de fer-؛ كما ترجمتْ "مفكّرة كامو" في ثلاثة أجزاء صدرت حديثا عن دار الآداب ومشروع "كلمة".

 صفحة الكاتبة بالفيس بوك اضغط هنا

 

وكانت الناشطات السعوديات قد خصصن موقعاً إلكترونياً للمبادرة وصل عدد المشاركين فيه والمؤيدين له إلى 12 ألف شخصا، وهو ما أدى طبعا إلى حجبه.
 
وتجدر الإشارة إلى أن المبادرة هذه هي الثانية من نوعها، إذ حدث، قبل 23 سنة، أن أطلقت 47 سيدة سعودية يعملن في مناصب مهمة في القطاعات الحكومية مسيرة «السادس من نوفمبر النسائية» حين سرن بسياراتهن في العاصمة الرياض. جرى ذلك عام 1990، وكان هذا التحرك النسائي الأول ضد منع المرأة السعودية من قيادة السيارة في البلاد.
ولا تدعو الناشطات السعوديات من خلال إطلاق مبادرتهن تلك إلى تشكيل مسيرة أو إلى القيام بثورة، بل أن جلّ ما يطلبنه هو أن تتحرك نساء السعودية بحرية فيقمن بمشاويرهن وتنقلاتهن الاعتيادية باستقلالية، آملات أن يكون الزمن قد فعل فعله في المجتمع بحيث يتقبل أخيرا مطلبهن.
 
ومع ذلك، ورغم سلمية هذه المبادرة، ظهرت موجات مناهضة لها على مواقع التواصل الاجتماعي، كان أبرزها ما أدلى به أحد رجال الدين السعوديين، إذ رأى أن هناك أثراً سلبياً لقيادة السيارة في بعض الخصائص الفزيولوجية للمرأة...
 
لا أدري ما الذي يمكن لنا فعله، تضامنا مع من سيشاركن في مبادرة 26 أكتوبر، وحماية لهن.
فلنبدأ ربما بدعمهن على مواقع التواصل الاجتماعي كي يعلمن أنهن لسن وحيدات وأننا كثر معهن، ولنبق أنظارنا مركّزة على 26 أكتوبر، احتراما وتأييدا ودعما وهتافا و… وتنديدا حتى وصراخا، إذا ما اقتضى الأمر.
 
نجوى بركات

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.