تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مدونة اليوم

في منصب الرئيس

سمعي
مونت كارلو الدولية

أن تكون رئيسا للجمهوريةكان يا مكان في سالف العصر والأوان كان منصب رئيس الجمهورية ده أمله، سلطة، نفوذ، قوة، فلوس، الرأي رأيك والشورة شورتك ولا بني آدم يقدر يقولك بم ولا تلت التلاتة كام؟

إعلان

 

كان شخص رئيس الجمهورية ده من الثوابت في حياتك، زي الشمس والقمر، زي النسمة والشجر، زي أمك وأبوك ، بس الفرق إن إمك وأبوك ممكن يتوفاهم الله.

مدونة وكاتبة مصرية ساخرة تمارس مهنة الصيدلة. بدأت مدونتها "عايزة اتجوز" عام 2006 قبل أن تنشر في كتاب عام 2009 تُرجم إلى لغات عدة عالمية منها الفرنسية وعرض في مسلسل حصل على الجائزة الفضية في مهرجان الإعلام العربي وحصلت عنه عبد العال على جائزة أحسن سيناريو. تكتب منذ 2009 مقالاً ثابتاً في الصحافة المصرية.

فيس بوك اضغط هنا

 
لكن رئيس الجمهورية كنا على تمام الثقة إنه زي الطاقة، لا يفنى ولا يستحدث من عدم، كان فيه هيبه عظيمة للسيد رئيس الجمهورية واحترام كبير للسيدة قرينته، وسلطات واسعة للسادة أبناؤه.
عشان كده قبل الثورة المنصب كان فيه الطمع، أما بعد ثورة ٢٥ يناير اليتيمة اللي الناس بتسميها دلوقتي شقاوة شباب شبابية، وثورة ٣٠ يوليو اللي عندها مشكلة هوية ومش عارفة لحد دلوقتي هي ثورة والا انقلاب؟
 
باستغرب كل ما اسمع عن نية شخص ما في الترشح في الانتخابات الرئاسية القادمة، إيه وجه استفادته يعني؟
 
لكن لما فكرت شوية لقيت إن فيه مميزات كتيرة لإعلان الترشح للمنصب ومميزات أكتر لو فزت، لكن لازم تدقق شوية عشان تعرف إيه هي المميزات دي.
 
مثلا: المميزات الاقتصادية، إنت عارف إنك بمجرد ما لجنة الانتخابات بتقبل ترشيحك بيدوك مليون جنيه عشان تصرفهم على الدعاية الانتخابية، ففرصة، إنت بس تترشح ولا دعاية ولا بتاع ، إقبض الكاشات وكوّن نفسك وعيش ملك.
 
المميزات اجتماعية ، بمجرد ترشحك للرئاسة هتلاقي كل جيرانك بيتقربولك ، فعيش بأه إستلف من ده ، أطلب خدمات من دي، سفلت شارعك، شجر مدخل بيتك، جوز عيالك لولاد ناس كنت بتشوفهم في التليفزيون وبس، عيش حياتك ويبقى حد يلقاك بعد كده.
 
المميزات الدينية: بمجرد ما تنجح هتلاقي الدنيا كلها بتشتمك، الصحافة والتليفزيون الكاريكاتيرات والبرامج الساخرة ده غير الشعب بأه نفر نفر ، ٩٠ مليون بيشتموك وبيخلصوا ذنوبك يا صاحبي وذنوب أبوك وأمك كمان اللي بينوبهم من الحب جانب، فيه إحلى من كده؟ هتخش الجنة حدف.
 
المميزات الإنسانية: يعني انت كرئيس جمهورية مصر بعد الثورة عارف إن كده كده مصيرك السجن، منتخب مش منتخب مابيهمناش، طيب أو شرير مش قضيتنا. 
 
مكتب الرئاسة دلوقتي بقوا بيعلقوا من ضمن ديكوره لوحة "السجن للرجالة" فيه حاجة أكتر من السجن تبني شخصيتك وتقوي عضامك ؟
 
دي حتى قولة " كفارة" بالدنيا وما فيها يا راجل ،أظن كده اقتنعت ومن بكره هتبدأ حملتك، باتمنالك كل توفيق، ومتاكدة إنك هتبقى في قمة سعادتك بالمنصب، دا انت هتبقى رئيس جمهورية مصر العربية يا عم مين قدك؟  ودي لوحدها كفاية، زي ما دايما بيقولوا الصيت ولا الغنى!
غادة عبد العال
*المدونة باللغة العامية*

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.