مدونة اليوم

الملكة أروى بنت الصليحي

سمعي
مونت كارلو الدولية

اليوم أنا ححكيلكم عن قصة ملكة يمنية ربما في كثير منكم لا يعرفها، الكثير ‏سمع عن الملكة بلقيس..لكن القليل يعرف عن أن أول ملكة في الإسلام هي ‏ملكة يمنية وإسمها أروى بنت أحمد الصليحي، كانت تحكم في عهد الدولة ‏الصليحية في اليمن ولقبوها بالسيدة الحرة.‏

إعلان

 

‏ تعلقت بإسم الملكة أروى لأسباب عديدة، منها أن مسقط رأسي هو مدينة ‏جبلة، المدينة اللي اختارتها الملكة أروى وجعلتها مقر حكمها، وكان جدي ‏وجدتي عايشين في مدينة جبلة، وقضيت أيام كثيرة في زيارات لبيت جدي ‏في جبلة.‏

 

هند الارياني، صحفية وناشطة اجتماعية، مدافعة عن حقوق المرأة والطفل، حاصلة على جائزة المرأة العربية لعام ٢٠١٧.

فيس بوك اضغط هنا

مدينة جبله جميلة، جبالها خضراء، وأهلها معروفين بطيبتهم وبساطتهم. ‏

يقول أهالي جبلة أن الملكة أروى اختارت جبلة بسبب لين طباع أهل هذه ‏المدينة وإذا صح هذا الكلام فإن تقديرها كان صحيح.‏

‏ اذا ذهبت لمدينة جبلة تشوف الأرض مش ترابيه وإنما مبلطه بالأحجار ‏اللامعه.‏‎ ‎هذه طبعاً من منجزات الملكة أروى، والى الآن لازال أهالي جبله ‏يحكوا لنا عن توصيل المياه الذي لازالوا بيستخدموه الى يومنا هذا، عن ‏مساهمتها في تسليك الطرقات الجبليه الوعره. عن الجامع الذي كان بمثابة ‏مجلس علم يزوروه طلاب من مناطق مختلفه في اليمن وكانت الملكه أروى ‏توفر للطلاب المــأكل والملبس.‏

وإلى الآن يحكوا ويتحاكوا عن عهد حكمها والرخاء والعدل الذي كانوا ‏موجودين...كل هذه منجزات ملكة للأسف التاريخ نوعاً ما تجاهلها.‏

‏ لا أعرف سبب التجاهل هل لأنها امرأة أم لأنها من الطائفة الإسماعيلية؟ ‏غريب ان لا نتحدث عن امرأة مسلمة حكمت.‏

تجاهل الملكة أروى ليس فقط في اليمن وإنما خارجها أيضاَ. الملكة أروى ‏ماتت ودفنت في الجامع الذي بنته والمسمى بإسمها.‏

تعرض الجامع للتهدادات في كل فترة حكم في اليمن بسبب رفض وجود ‏قبر الملكة داخل الجامع، ولكن أكبر خطر تعرض له الجامع للهدم كان ‏تقريباً في نهاية التسعينات، لإن المتطرفين حاولوا يهدموا الجامع بحجة أن ‏دفن الإنسان داخل الجامع مخالف للدين أو بدعه.‏

‏ ولكن الحكومة في وقتها أعادت ترميم الجامع، يبدوا إنهم كانوا بيحاولوا ‏يمحوا أي تاريخ يثبت بأن في هذه الأرض امرأة حكمت وعدلت وأحبها ‏شعبها.‏

‏ والكثير يقول -‏‎ ‎من باب الدعابه‎ ‎‏- أن اليمن لم يكن يوماً سعيداً إلا عندما ‏حكمت النساء، وطبعاً أنا مؤيدة لهذه المقولة بحكم أني امرأة وأقول ان اليمن ‏سيعود سعيداً اذا حكمته امرأة.‏

‏*المدونة باللغة العامية* ‏

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم