تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مدونة اليوم

جمانة حداد: "هنيئاً للعذراوات"

سمعي
مونت كارلو الدولية

أراهم وأراهنّ من حولي أنّى ذهبت. نساء ولكن أيضاً رجال. بالغون ولكن أيضاً شبّان وشابات. الخوف يسكنهم. الخوف من بعبع اسمه الجنس. ما إن يأتي ذكره حتى ترتبك النساء ويشعر الرجال بالحرج.

إعلان

شاعرة وكاتبة وصحافية لبنانية، مسؤولة عن الصفحة الثقافية في جريدة "النهار" في بيروت. أستاذة في الجامعة اللبنانية - الأميركية وناشطة في مجال حقوق المرأة. أسست مجلة "جسد" الثقافية المتخصصة في آداب الجسد وعلومه وفنونه. أصدرت عشرات الكتب في الشعر والنثر والترجمة وأدب الأطفال لاقت صدى نقدياً واسعاً في لبنان والعالم العربي وتُرجم معظمها إلى لغات أجنبية. نالت جوائز عربية وعالمية عديدة. من آخر إصداراتها "هكذا قتلتُ شهرزاد" و"سوبرمان عربي".

فيس بوك اضغط هنا

تويتر اضغط هنا

ما إن يأتي ذكره حتى يتهامس المسنّون، وينتقل الشباب إلى الفرنسية أو الانكليزية. ثمة من يرفض التطرق إلى الموضوع، وثمة من يتطرق إليه مازحاً، أو متعنتراً (الرجال خصوصاً)؛ وثمة من النساء من تتطرق إليه مستحيةً، أو جاهلة تماماً على هذا المستوى. "يا ربّي تجي في عينو"، يقول أصدقاؤنا المصريون. لا تحصى النساء في مجتمعاتنا اللواتي يعتقدن أن أجسادهن ملك الزوج العتيد، وأنه لا يحق لهن حتى الحد الأدنى من القرار على هذا المستوى. أما حق المتعة في ذاته، فانسوا.

أقول ما سبق، طبعاً، من دون تعميم. إذ ثمة قلة قليلة متصالحة مع أجسادها في هذه البقعة من العالم التي نهشتها المحرّمات السخيفة، وتأكلها الجهل. الجهل هنا قد يكون قسرياً، بسبب الظروف المحيطة، لكن النوع الأفدح منه هو ذاك الطوعي. على غرار ما قالته لي إحدى السيدات "المتعلمات": "شو هالحكي البلا طعمة. أنا بيهمّني زوجي يكون راضي. لشو بدّي إستفسر عن موضوع متل هيدا؟".

في موازاة عبارة "كوني جميلة واصمتي" البطريركية بامتياز، هناك توصية "كوني صالحة وافتحي فخذيك واستسلمي": الجنس واجب. الأهم أنه لا ينبغي أن يتم سوى في إطار الزواج، خصوصاً، بل حصراً في ما يتعلق بالنساء.

يوماً ما، سيكتشف العرب أن البعبع الحقيقي ليس الجنس، بل طريقة تعاطينا معه، وخصوصا المعايير المزدوجة في هذا التعاطي. إلى ذلك الحين، هنيئاً لكل عذراء "ما باس تمّها إلا أمّها"، حيث وإن وجدت، لها ملكوت السماء وزفت هذه الأرض. 

جمانة حداد

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.