تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مدونة اليوم

غادة عبد العال: "في مدرسة سايكو"

سمعي
مونت كارلو الدولية

من سنة تقريبا قررت إني أشتري قط.. يمكن لأني مؤمنة بالمقولة اللي بتقول إن البنت الجميلة بيخطفها الفارس الوسيم على حصانه و يعيشوا في سعادة حتى آخر عمرهم وهم بيموتوا في أحضان بعض، بينما البنت الذكية غالبا بتعيش وحيدة وتموت هي وقططها في أحضان بعض.

إعلان

مدونة وكاتبة مصرية ساخرة تمارس مهنة الصيدلة. بدأت مدونتها "عايزة اتجوز" عام 2006 قبل أن تنشر في كتاب عام 2009 تُرجم إلى لغات عدة عالمية منها الفرنسية وعرض في مسلسل حصل على الجائزة الفضية في مهرجان الإعلام العربي وحصلت عنه عبد العال على جائزة أحسن سيناريو. تكتب منذ 2009 مقالاً ثابتاً في الصحافة المصرية.

فيس بوك اضغط هنا

 وعلى الرغم من إني مش من محبي الحيوانات الأليفة وشايفة إن الواحد يتبناله عيل يربيه أفيد ليه وللمجتمع، لكن لأن القوانين تمنع تبني غير المتزوجات لأطفال قلت أتبنى "سايكو": قطي اللي سميته كده لأن فيه في عينيه نظرة جنون بتحسسني إنه هيقتلنا في ليلة من الليالي واحنا نايمين... لكن قلت أجرب لمجرد التجربة.

وبالفعل كانت تجربة غنية وثرية وفهمت ليه تربية القطط سلوك في الغالب أنثوي. مش بس عشان كيوت وشكلها لطيف، لكن لأن البنات والسيدات ممكن يتعلموا من قططهم زي ما أنا اتعلمت من سايكو حاجات كتير قوي. أولا، سايكو غير مهتم نهائيا بآراء الآخرين. ما بيبذلش أي مجهود عشان يحوز إعجابهم. شايف إن وجوده في الدنيا كفاية. بيعمل اللي هو عايزه في الوقت اللي يريحه وما بيطعش قواعد حد تاني حاططهله. لا ياكل وقت ما إنت تحب تأكله ولا يشرب اللي تحب تشربهوله. وعمره ما هيعمل ريجيم ولا يكره جسمه عشان المجتمع اللي حواليه حطله قواعد تقول مين هي القطط الجميلة الرشيقة ومين هي القطط الوحشة المتختختة.

سايكو واثق في نفسه وفي قدراته حتى لو العالم كله شككه فيها يوم ما أقف، وأصرخ فيه عشان ما ينطش من فوق الدولاب للأرض بيبصلي بنظرة احتقار حارقة وينط نطة يحسده عليها كل لاعبي "سيرك دي سولي" خاصة مع شقلباته العظيمة في الهوا. كام مرة الواحد بيبقى نفسه ينط نطة زي دي في حياته وما بيبقاش عنده ثقة سايكو في نفسه إنه ينطها.

سايكو واضح وصريح مالوش في اللوع. لو حبك هيتمسح فيك لو مش طايقك هيهريك بخ وخربشة. مش أفضل كتير من المليون ماسك اللي لابسينهم فوق وشوشنا واللي بيخلونا نضغط على أعصابنا ونبين لبعض مشاعر مزيفة وأخيرا فسايكو حاطط راحته وسعادته رقم واحد وبعدها أي حد تاني. ممكن يطردك من فوق سريرك عشان ينام هو وانت تطلع بره الأوضة خالص زي الشحاتين. ممكن يصحيك من أحلى نومة لكن يصب عليك لعنة أجداده الفراعنة لو فكرت للحظة إنك تصحيه. بيطالب بأوقات لعبة كأوقات مقدسة وانت عليك الامتثال لرغباته الملكية.

بالذمة مش أحسن ما احنا طول عمرنا عايشين تعسا عشان بنحاول نسعد كل اللي حوالينا على حسابنا مع إن التجربة بتقول إن الأنانيين هم الأطول عمرا. قليل من الأنانية بالتأكيد مكن يظبط حياتنا كتير.

بعد تجربة قصيرة مع سايكو اللي فصيلته كلها بتوصف بالندالة أو الغدر أو الأنانية أو عدم الاكتراث، إكتشفت إني كل يوم باتعلم حاجة جديدة وإن القطط عندها كتير تعلمهولنا على مدار سنين، وبانصح كل شخص عنده مشاكل نفسية بإنه يتبنى قطة. فعلا هتغيرله حياته كتير وعشان كده سأظل دائما تلميذة في مدرسة سايكو وياريت انتوا كمان تدخلوا مدرسة سايكو... هتنفعكم قوي!

غادة عبد العال

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.