تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مدونة اليوم

هند الإرياني: "شعيرات إرهابية"

سمعي
مونت كارلو الدولية
3 دقائق

في احدى المرات قررت مشاهدة خطبة صلاة الجمعة في إحدى القنوات اليمنية الخاصة، في أول الخطبة كان الشيخ يتحدث حديثا جميلا عن معجزات الكون وكيف علينا أن نتأمل ونشكر الله على النعم الموجودة حولنا..

إعلان

هند الارياني، صحفية وناشطة اجتماعية، مدافعة عن حقوق المرأة والطفل، حاصلة على جائزة المرأة العربية لعام ٢٠١٧.

فيس بوك اضغط هنا

 الى هذا المقطع كانت الخطبة جميلة وسلمية وتشعرك بالتصالح مع هذا الكون، ولكن فجأة تغير كل هذا، وبدأ الشيخ يتضرع بالدعاء على دول ثانية ويتمنالهم الويل والثبور والزلازل ويحرض على قتالهم. وهنا تذكرت كيف أن الويل الثبور أصابنا إحنا بينما ندعي على العالم ونتمنى خراب دولهم، هم دولهم بتطور وتمشي للأمام، وإحنا أصبحنا شعوب بربريه ..والعجب العجاب أننا في خضم هذا القتال العنيف الموجود في المنطقة وما نراه من القاعدة وداعش غير الوضع الإقتصادي السيء وشحة المياه والمشاكل المهوله الا أن موضوع"الشعر" لايزال من ضمن أهم المواضيع التي تناقش بغضب وهجومية..الشعر أيوه سمعتوها صح..الشعيرات التي فوق الرأس.

 

 

سأحكي لكم عن حادثتين، أول حادثة عن فتاة يمنية تدعى شيماء جمال، وهي طالبة في الجامعة وتدير مؤسسة ثقافية، تعرضت لحملة شرسة على صفحات الفيسبوك من قبل المستخدمين من اليمن غضباً بسبب قرارها بوضع صورتها دون حجاب. ورغم أن هناك بعض اليمنيات اللواتي يضعن صورهن بدون غطاء الرأس وصحيح أنهن يتعرضن للهجوم الا أن في حالة شيماء كان الهجوم أشد عنفاً، ربما لأنها كانت ترتدي الحجاب وقررت خلعه وهو ما أثار غضب الكثيرين ربما خوفاً من أن تصبح هذه ظاهره جديدة.

 

أما الحادثة الثانية فهي لفنان يمني وضع صور زواجة وفيديو العرس، وفجأة انتشر فيديو العرس حتى في الواتس آب وهو أكثر انتشاراً في اليمن من أي وسيلة تواصل اجتماعية أخرى، وطبعاً الفيديو جميل والحب ظاهر بين العريسين ولكن الكثير ركز على العروس لأنها لا ترتدي الحجاب وأنها ترقص مع عريسها. طيب ولنفرض، هل هذا مؤثر عليكم؟هل هذا يسبب القتل الحاصل الآن حولنا؟ هل شعرها سبب أميه وجهل وفقر؟ أكيد لا..مجرد شعيرات لا راحت ولاجت..انسوها أرجوكم..وركزوا على أن يتوقف خطاب العنف الموجود في كل مكان، ركزوا كيف ممكن نبني الإنسان ونعمر الأرض..أعتقد عندما نتغير ونهتم بأن ننفع البشرية أكيد وقتها سنستحق الحياة لأننا أخترنا أن نحييها.

هند الإرياني

*هذه المدونة باللغة العامية*

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.