تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مدونة اليوم

جمانة حداد: "أيهما لبنان؟"

سمعي
مونت كارلو الدولية
3 دقائق

هل هذا هو لبنان؟ رحتُ أتساءل بينما كنتُ أشاهد من شرفة منزلي في جونيه، العرض الرائع للألعاب النارية الذي افتتح ليل الجمعة الفائت احتفالات الصيف. ولكن، كيف يكون هذا لبنان، وثمة هنا، على مقربة من هذه البهجة التي نشتهيها ونريدها ونستحقها دائمةً، خوفٌ وتهديدٌ وخطر انحدار وطنٍ بكامله إلى الهاوية؟

إعلان

 هل هذا هو لبنان؟ رحتُ أتساءل أيضاً وايضاً، بينما أتابع على شاشة التلفزيون ما يحصل من استنفار وقتل وترهيب وتفجير في هذه البلاد، التي أصبحت فنادقها أوكاراً للانتحاريين والمجرمين. ولكن، كيف يكون هذا لبنان، وثمة بيننا من يحارب بضراوة في سبيل رغبتنا في العيش، بل حقّنا المطلق في العيش، بكرامة، وأمان، وحرية؟

 

شاعرة وكاتبة وصحافية لبنانية، مسؤولة عن الصفحة الثقافية في جريدة "النهار" في بيروت. أستاذة في الجامعة اللبنانية - الأميركية وناشطة في مجال حقوق المرأة. أسست مجلة "جسد" الثقافية المتخصصة في آداب الجسد وعلومه وفنونه. أصدرت عشرات الكتب في الشعر والنثر والترجمة وأدب الأطفال لاقت صدى نقدياً واسعاً في لبنان والعالم العربي وتُرجم معظمها إلى لغات أجنبية. نالت جوائز عربية وعالمية عديدة. من آخر إصداراتها "هكذا قتلتُ شهرزاد" و"سوبرمان عربي".

فيس بوك اضغط هنا

تويتر اضغط هنا

كيف يكون لبنان لبنان الابتهاج، وبعضنا محروم القدرة على التفكير في الغد والتخطيط له، وثمة من يصدّر الحروب ويستوردها من دون رقيب، لأنه يعتبر نفسه الآمر الناهي عليَّ وعلى غيري؟
كيف يكون لبنان لبنان الموت، وبعضنا الآخر لا ينفك يخلق ويلحن ويكتب ويرقص ويرسم ويعيش؟
 
ترى، هل هذا البلد هو بلد القمصان السود أم فساتين الفرح؟ بلد اللحى الطويلة أم الوجوه المبتسمة؟ بلد الكراهية والانقسام واللادولة واللاقانون أم بلد الاحتفالات والمهرجانات والثقافة والفنون؟ بلد المراشقات والمشاحنات والاستفزازات أم بلد المواهب والأدمغة والطموحات؟ بلد التهديد والوعيد والتخوينات أم بلد الرقي والحداثة والانفتاح؟ بلد التحريض وقصف العمر والغرائز العمياء أم بلد المحبة والتعايش والتسامح؟
 
أيهما لبنان؟ الأبيض أم الأسود؟ لا أعرف. حسبي أنه هو نفسه لا يستطيع أن يختار وجهاً بينما يتم تمزيقه في شكل يومي. لكن كلي أمل بأن الابتسامات سوف تنتصر على اللحى، والحفلات على الجنائز.
المهم أن يبقى هنا من يشهد على ذلك.
 
 
جمانة حداد

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.