تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مدونة اليوم

‏ سناء العاجي: أربع زوجات والخامسة في الطريق‏

سمعي
مونت كارلو الدولية
4 دقائق

خلال الأيام الأولى من رمضان، أعلن الشيخ الفيزازي زواجه من امرأة رابعة. وكان هذا الشيخ من الشيوخ الذين دخلوا السجن، بعد الأحداث الإرهابية التي هزت المغرب سنة 2003. بعد خروجه من السجن، دخل في مراجعات فكرية أعلن عنها، وتراجع عن الدعوة للعنف والإرهاب والقتل.

إعلان

كاتبة وصحافية مغربية، لها مشاركات عديدة في العديد من المنابر المغربية والأجنبية. نشرت رواية "مجنونة يوسف" عام 2003 كما ساهمت في تأليف ثلاث كتب مشتركة: "رسائل إلى شاب مغربي"، "التغطية الصحافية للتنوع في المجتمع المغربي" و"النساء والديانات". نشرت عام 2017 كتاب "الجنسانية والعزوبة في المغرب"، وهي دراسة سوسيولوجية قامت بها للحصول على شهادة الدكتوراه في علم الاجتماع من "معهد الدراسات السياسية" في إيكس أون بروفانس بفرنسا.

فيس بوك اضغط هنا

من منطلق مفاهيم حقوق الإنسان بشكلها الشامل، صعب جدا أن نقبل بمبدأ تعدد الزوجات. تماما كما لا يمكننا أن نقبل بمبدأ تعدد الأزواج. ومع ذلك، فقد كان من الممكن أن نعتبر الأمر يدخل في إطار الحياة الشخصية.

لكن الشيخ الفيزازي صرح في إحدى خرجاته الكثيرة حول موضوع زواجه الرابع لإحدى الجرائد المغربية، قائلا عن زوجته الأولى: "إنها لا تزال في عصمتي، إلا أنني منفصل عنها. هاديك ما محسوباش لأنها مريضة وكبيرة في السن وهي مَن اختارت العزلة...".

لا يجب طبعا أن نُغفِل أنه ربما يُحضِّر لاحتمال زيجة خامسة، مذكرا أكثر من مرة أن زوجته الجديدة هي الرابعة، لكنها تُعد الثالثة، لأنه منفصل عن الأولى.

آخذ أنفاسي... أعيد قراءةَ جملةِ الشيخ. أتألم لزوجته الأولى...

"مريضة وكبيرة في السن". ما معناه أنها لم تعد صالحة للجنس وللاهتمام بشؤون الرجل من مأكل وتنظيف وغيره.

الزواج كعلاقة إنسانية وكشراكة، هذه أشياء لا تدخل في منظومة القيم التي يؤمن بها شيخنا الفضيل. الأمر يشبه تجهيزات منزلية نشتريها، وحين تتعب وتصبح غير صالحة للاستعمال، نُبَدّلها. نشتري غيرها.

أتذكر تصريحات رئيس حكومتنا المبجل عن المرأة العاملة وعن كون دورها كأم وكزوجة أحسن الأدوار التي يمكن أن تقوم بها. وأصل للاستنتاج التعيس الآتي: بالنسبة إلى الإسلاميين، المرأة متاع. تصلح للاهتمام بشؤون الرجل من طبخ وتنظيف، لإشباعه جنسيا، لإنجاب أطفاله ولتربيتهم. متى ما أصبحت هذه الأدوار غير ممكنة بالنسبة إليها، بسبب المرض أو السن، فهي لم تعد صالحة لشيء.

ما لم نأخذ حيطتنا، فهذا هو النموذج الذي قد ينتظرنا في المستقبل.

سناء العاجي

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.