تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مدونة اليوم

هند الإرياني:"أنت لا تشاهد صور القتل والدماء؟ أنت مش وطني"

سمعي
مونت كارلو الدولية

وأنا طفلة أيام حرب العراق كنا مثلاً وإحنا بنتعشى وأهلي يشوفوا الأخبار، فجأة تظهر صور الأطفال القتلى الى يومنا هذا مش قادرة أنساها..ربما أهلي وقتها مثل ناس كثير عندهم جهل بمدى تأثير هذه المناظر على النفسيه، سواء نفسية الطفل أو حتى نفسية الشخص الكبير.

إعلان

 عندما تشاهد الأخبار على القنوات الأجنبية، تشاهد مثلاً خبر عن حادثة قتل في بلد ما ولا تجد صور دماء إنما مكان الحادثه لا أكثر، واذا رأيت صحفي أجنبي ينشر صوره مؤذية فهو يكتب تحذير بأن هذه الصورة مؤذية. هم لا يستمتعون مثلنا بهكذا مناظر.

صحافية وناشطة سياسية واجتماعية يمنية. تكتب مقالات بالعربية والإنجليزية في عدة صحف عربية وعالمية. حصلت على بكالوريوس في علوم الكمبيوتر وماجستير في إدارة الأعمال.

فيس بوك اضغط هنا
 
احنا وصلنا لمرحلة أنه في شعور وكأنه بالفخر اذا كان هناك قتلى ودماء ونشرها يعتبره البعض وطنية. يعني مثلا في خلال ما يسمى بالربيع العربي كان في صور دماء وفيديوهات، وأنا كنت مثل كثيرين أشعر بتأنيب ضمير اذا لم أشاهدها. كنت أتخيل إن عدم مشاهدتي لهذه المناظر يعتبر ضعف في وطنيتي، وأن مشاهدتي لها مشاركه لأهل بلدي في أوجاعهم.
 
وأنتابني اكتئاب لفترة طويلة وأنعزلت في البيت. يعني المكتئبين زادوا واحد وأصبحت غير منتجه، توقفت عن الذهاب للعمل وكانت انتاجيتي ضعيفه جداً، وأقضي معظم الوقت في البكاء. ماذا استفادت بلدي من هذا الشيء؟لا شيء.
 
يعني لو كنت بحالة نفسيه جيده وحاولت أن أنفع البلد بطريقة مختفله لكان ذلك أجدى..غير إنه حتى لما كنت أعمل اشياء مفيده كنت أعملها وأنا في حالة نفسية سيئة ، متوتره، أغضب بسرعه. وهذا كان يؤثر على كل شيء.
 
مؤخراً انتشرت صور قتلى غزه، وكان الجميع يتداولها ويشعر بأنه يقدم خدمة وعمل انساني وبأنه يفضح القاتل، و نفس الشيء صار في حادثة ذبح القاعدة لأفراد من الجيش اليمني، وكان الكل ينشرها ليظهر مدى وحشية القاعدة.
ولكن هناك جانب آخر، هذه الصور تشعرك بعدم الأمان وأن القتل سيصل بيتك. وتشعر بالحزن والغضب والكراهيه. وهذا خطير جداً. احساسك بعدم الأمان سيجلب لك كل الظروف التي تؤكد هذا الإحساس، وممكن فعلاً يزداد هذا الموضوع وتجد القتل وصل لبيتك.
 
لذلك نصيحة مني، لا تشعر بأي تأنيب ضمير اذا لم تشاهد هذه المناظر، عدم مشاهدك لها ينقذ مواطن عربي من الإكتئاب والسلبيه، وأنت أكثر نفعاً لبلدك لو كنت منتج وإيجابي .
 
*هذة المدونة باللغة العامية*
هند الإرياني

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن