تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مدونة اليوم

غادة عبد العال: "إفرح ونكد ع الآخرين"

سمعي
مونت كارلو الدولية

الشهر ده بما يحويه من عيد أضحي وأجازة طويلة تمتد ل ٤ أيام هو موسم من مواسم الزواج الرسمية المعتمدة .. بالإضافة لعيد الفطر والأجازة الصيفية وشم النسيم ..

إعلان

 

 

يعتبر عيد الأضحى أو العيد الكبير زي ما بنسميه من أكبر مواسم التزواج في عالمنا العربي  وبتتفاجيد إن كل أصحابك بيرفعوا فيه فجأة شعار .. بدنا نتجوز ع العيد .. بدنا نعمر بيت جديد ..

مدونة وكاتبة مصرية ساخرة تمارس مهنة الصيدلة. بدأت مدونتها "عايزة اتجوز" عام 2006 قبل أن تنشر في كتاب عام 2009 تُرجم إلى لغات عدة عالمية منها الفرنسية وعرض في مسلسل حصل على الجائزة الفضية في مهرجان الإعلام العربي وحصلت عنه عبد العال على جائزة أحسن سيناريو. تكتب منذ 2009 مقالاً ثابتاً في الصحافة المصرية.

فيس بوك اضغط هنا

 
بيبدأ موسم حلزوني من حفلات الزفاف الملضومة بعضها ببعض، وتلاقي نفسك بتقضي لياليك فيه كل ليلة في فرح اتنين بتتخيل انك بتشاركهم فرحتهم ببعض بكل ما يحمله قلبك من حب ..
 
بس العريس والعروسة الحقيقة ما بيبقوش مهتمين قوي بفرحك وسعادتك .. بل بالعكس .. غالبا العريس والعروسة وأهاليهم بيدفعوا كل هذه التكاليف في حفلة الزفاف أو الفرح لمجرد إنهم ينكدوا على الآخرين اللي حواليهم .. مش مصدقني؟ .. طب من فضلك جاوبي ع الأسئلة الوجودية الهامة دي :
 
1- ليه ليلة الحنة في أي منطقة شعبية كانت أو متوسطة المستوى لازم تكون ليلة معاناه لأهالي الحي كله اللي بيعيشوا تحت حصار الميكروفونات العالية والدي الجي اللي بيخرم ودان أي حد بيحاول يمارس حقه الطبيعي في إنه ينام على ودانه فقط لإن النهاردة حنة سعاد بنت أم سعاد؟ 
 
2- ليه زفة العروسة لازم تبقى حدث مساوي لحدث جنازة رئيس الجمهورية. تتوقف من أجلها كل العربيات ولو كانت عربيات إسعاف وتتنحى عشان خاطرها كل الأتوبيسات ولو كانت أتوبيسات سياحية في زمن بنشحت فيه السياح، وتخلى بسببها الميادين عشان صحاب العريس محتاجين مكان واسع يعملوا بيه بعربياتهم حركات أمريكاني وخمسات؟ 
 
3- هذا السيل من الأغاني المبتذلة اللي بيلعبها الدي جي في الفرح واللي دايما بتليها صرخة "سقفولووووه" .. و كأنها صيحة من صيحات الهنود الحمر بدون أدنى اعتبار لأي حد مرهف الذوق أعصابه ما تستحملش يسمع أغنية زي " بحبك يا حمار .. أو الحنطور" أو أي أغنية مرتبطة بالمواشي في مناسبة المفروض انها سعيدة؟
4- هذه الرغبة السادية من الدي جي ومصور الفرح في التحكم في حركة العريس والعروسة والمعازيم وكأن الجميع نزلاء معسكر اعتقال نازي .. إنزلوا .. إطلعوا .. أقفوا .. أقعدوا .. صحاب العروسة ييجوا يمين .. اللي هاشوفها واقفة شمال هاعدمها بالغاز ..
صحاب العريس يعملوا دايرة حوالين العريس .. لو طلعت بيضاوي هاطردكم بره الفرح .. كل ده تعذيب متواصل لأي شخص عنده ذرة احترام لنفسه مع عدم الرغبة في الخضوع لأوامر السيد رئيس مجلس إدارة الدي جي والسيد نائب رئيس وزارة مصوري الأفراح. 
      
5- ليه لازم يلفوا علينا بالشبكة .. ليه لازم يغيظوا في كل واحدة ما جالهاش شبكة وكل واحد إمكانياته المادية مش هتسمحله يجيب شبكة زي دي ؟ .. اللهم إلا إذا فهم الفولة وإن نص الدهب اللي في صينية الشبكة ده أصل مأجرينه من محل الجواهرجي اللي ع الناصية هيرجعوه تاني يوم بعد ما يقضوا بيه الليلة ويكيدوا بيه المعازيم؟
 
6- ليه أصلا كل عريس وعروسة بيصروا إنهم يعملوا نفس الفرح .. بنفس التفاصيل ونفس الأغاني والرقصات ونفس الحركات البذيئة بتاعة الأكل من شوكة واحدة أو رقصة السلو  رغم إنهم رجليهم الاتنين شمال ولا بيعرفوا يرقصوا ولا ينيلو؟
 
أقولك ليه؟ عشان مواسم الزفاف هنا بيكون هدفها الأساسي مش إنساني .. بيبقى اجتماعي بحت .بتقارن فيه العروسة فرحها بخطوبة دعاء بنت عمها أو فرح رشا بنت خالتها، وبيقارن فيه العريس بحلاوة مراته ونسب عيلتها بالمقارنة بمراتات أصحابه الخايبين، أو بيبقى مجرد ليلة بيثبتوا بيها أهل العروسة والعريس تفوقهم المادي على بقية أفراد العيلة وبيبرهنوا للأهل والأحباب مكانتهم المهمة في المجتمع ..
 
أما أن يكون يوم الفرح يوم خاص بشخصين اتنين.. يوم يتوج فرحتهم وحبهم، فده للأسف مش موجود في مواسم الزواج عندنا.
غادة عبد العال    
*المدونة باللغة العامية*

 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن