مدونة اليوم

سناء العاجي: " التكنولوجيات الحديثة، الفساد والحياة الخاصة"

سمعي
مونت كارلو الدولية
4 دقائق

يوم الرابع عشر من نوفمبر، وعلى نفس المنبر، كنت أحدثكم عن قضية الدركي الذي استغل سلطته خلال عملية القبض على شابة وشاب في أحد شواطئ المغرب، ليسبَّهُما ويهينهما بشكل مخجل، ويسب معهما الذات الإلهية.

إعلان

 

 

الدركي لم يكن يعرف أن الشاب في الكرسي الخلفي كان يسجل فيديو يؤرخ لغضبه وشططه.
 

كاتبة وصحافية مغربية، لها مشاركات عديدة في العديد من المنابر المغربية والأجنبية. نشرت رواية "مجنونة يوسف" عام 2003 كما ساهمت في تأليف ثلاث كتب مشتركة: "رسائل إلى شاب مغربي"، "التغطية الصحافية للتنوع في المجتمع المغربي" و"النساء والديانات". نشرت عام 2017 كتاب "الجنسانية والعزوبة في المغرب"، وهي دراسة سوسيولوجية قامت بها للحصول على شهادة الدكتوراه في علم الاجتماع من "معهد الدراسات السياسية" في إيكس أون بروفانس بفرنسا.

فيس بوك اضغط هنا

انتشر الفيديو على الأنترنيت وفتحت وزارة العدل والحريات تحقيقا في الموضوع؛ لتشكل الحادثةُ سابقةً حقيقية في تاريخ المغرب المعاصر.
 
لقد تمت متابعة الدركي وعزله نهائيا من الخدمة. لكن السابقة ليست هنا، فقد تمت في السابق متابعة مسؤولين فضحت الهواتف الذكية شططهم واستغلالهم للنفوذ أو تقاضيهم للرشوة.
 
السابقة تكمن في كون هذا الدركي هو أول مسؤول أمني في المغرب يتابع بتهمة التعذيب، إضافة إلى تهمتي القذف العلني والشطط في استعمال السلطة.
التكنولوجيات الحديثة أصبحت اليوم تشكل تحولا مهما في حياتنا وتؤثر ليس فقط على الحياة الشخصية للأفراد، بل أيضا على الكثير من القرارات السياسية والقضائية. وهذا تحول مهم علينا أن نعي به وبتشعباته.
 
لكن، وبالمقابل، فاستعمال التكنولوجيات الحديثة يجب أن تكون له بعض الضوابط الأخلاقية؛ منها مثلا ضرورة احترام الحياة الخاصة.
 
منذ حوالي أسبوعين، انتشر فيديو تم تصويره في حفل خاص، تبدو فيه فنانة معروفة ترقص على موسيقى شعبية.
 
طبعا، انهالت الانتقادات على الأنترنيت علما أن أغلب المنتقدين يرقصون بنفس الطريقة خلال الأعراس والحفلات الشعبية المغربية.
 
لكن ما يثيرني هنا هو سؤال الحياة الخاصة. من صوّرت الفيديو في سهرة خاصة ونشرته هي امرأة لم تحترم حميمية وخصوصية السهرة التي كانت فيها.
 
اليوم، لا أحد منا بمنأى عن أن يُصوَّر في مقهى، في مسبح، في سهرة عمومية، في مطعم، في الشارع... ويجد صوره على الأنترنيت.
 
لذلك فدخول التكنولوجيات حياتَنا يجب أن يعلمنا أسلوب تعامل جديد مع هذا الوافد. نتعلم استعماله لفضح بعض التجاوزات السلبية، لكن نحترم مع ذلك الحياة الخاصة للأفراد. 
سناء العاجي

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم