تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مدونة اليوم

عروب صبح: ما اشربش الشاي

سمعي
مونت كارلو الدولية

أغنية أو طقطوقة مصرية غنتها ليلى نظمي منذ عقود وتكمل ليلى ... أشرب آزوزة أنا.

إعلان

تخيلوا يا راعاكم الله لو أن ليلى نظمي غنت أغنيتها هذه الأيام وفكرت أن تشارك بمطلعها على صفحات التواصل الاجتماعي فيسبوك أو تويتر!!!!

ما شربش الشاي ... أشرب أزوزة أنا.

لا أعلم أو أتوقع عدد اللايكات التي ستأتيها و لكن ما أعتقده أن سيلاً من التعليقات سينهمر على رأسها بالويل والثبور ...

- خائنة و حاقدة على التراث و الموروث.

- كيف تفضلين الأزوزة كمشروب أجنبي على الشاي كمشروب تراثي له جذوره في الثقافة العربية.

- وهل تأكدت قبل أن تفضل الأزوزة أن لا تكون من ضمن الشركات المقاطعة؟

- ثم أن المشروبات الغازية مضرة بالصحة وسينصحونها بالشاي الأخضر.

- ستصبح سببا في زيادة ثقب الأزون.
- هل انتبهت أنها يجب أن تشجع الإنتاج المحلي؟

- مبذرة فلا داعي لأنماط استهلاكية غريبة عن مجتمعنا المحافظ.

- سينبهونها إلى ضرورة إعادة تدوير القنينة.

- ثم لم لم تغني للوطن؟

- ولم لم تغني للشخص؟

- سبب انهيار العملة.

- وما هذه الكلمات الفارغة؟ خلص الكلام؟

- ماله الشاي والله بعد الغدا أحسن من 100 أزوزة.

- خربتي اللغة العربية
-
(أرجوا مراعاة أن ما جاد به خيالي من تعليقات تم تشفيره مما قد يذكر في الحقيقة من بعض الألفاظ النابية)، وعلى هذا الحال هكذا أصبحت الأحوال، يا ويله ويا ظلام ليله الذي يجروء أن يعبر عن رأيه كبر أم صغر في غابة بلاد مواقع التواصل الاجتماعي حيث يعيش رهط من مخلوقات الترول الذين يتقمصون صور البشر، فيهجمون من كل حدب وصوب، يقذفون بقاذوراتهم بجنون نحو الناس ..

يشتمون يخونون، تراهم فرادى وعصابات يركضون في حلقة حول الشخص المعني لترهيبه.... مخلوقات بدائية التفكير مرعوبة من الداخل... ويعتقدون أن الناس يخافونهم...

اللطيف في الأمر أنهم لا يعلمون أن الناس تهرب من قذارتهم حتى لا تطالها رائحتهم لا أكثر ولا أقل ...
رحم الله ليلى نظمي ...
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن