تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مدونة اليوم

عروب صبح: "آباء الجهل.."

سمعي
مونت كارلو الدولية

والجهلُ عكسُ العلم لذلك كان أول أمرٍ بالإسلام من الخالق للرسول الكريم (إقرأ) أي تعلّم.قال تعالى:- "فاقصص القصص لعلهم يتفكرون" (176 الأعراف)-" كذلك نفصل الآيات لقوم يتفكرون" (24 يونس)

إعلان

 

 

والتّفكر هو استعمال وإعمالُ العقلِ في التفكير والتدبير, تخيلوا أن كلمة يتفكرون ذكرت ثماني عشرة مرة في القرآن الكريم.
 
في السيرة النبوية كنا نقرأ ونشاهد في المسلسلات عن عمرو بن هشام بن المغيرة المخزومي الملقب بأبي جهل، وكنا صغاراً نعتقد أن هذا الرجل لن يأتي التاريخ بمثله ..
 
الا أن ما يحدث في الشرق الأوسط منذ حصار العراق وحتى اليوم أثبت أن للجهل آباء وليس أبا واحداً ,منهم من تنكر بزي رئيس دولة أو عصابة وآخرون ممن كانوا يتبعونه وينفذون أوامره...
 
إن جرائم قصف المدنيين وما حدث للآثار في الموصل على يد أشخاص يقال أنهم ينتمون لما يطلق عليه الدولة الإسلامية، لا يمكن فصله عن ما حصل في متحف بغداد في 2003 مِن قبل قوات الاحتلال، ولا قبل أيام من حرق مسجد وكنيسة على أيدي الصهاينة.
 
وهو ما يدعونا للتأمل كم من أباء وأبناء للجهل أنجب هذا الزمن ممن تفوقوا على عمرو بن هشام حتى غدا لقب الرجل لا يصلح أن نلقب به أعداء الحياة, أعداء البشر والحجر باختلاف أشكالهم وانتماءاتهم ...
 
إن الصاق التُهم بدين وعقيدة أو ملة أو عرق ينم عن الجهل المدقع .. لأن تسييس الأديان على مر الزمان هو ما أنتج للبشرية أعداداً مخيفة من الناس ممن يعتقدون أن العلم هو ما يسمعوه من رجل دين الذي هو في الأصل يخدم السادة تُجّار السياسة والحرب والاستهلاك ..
 
وهكذا دخل سكان هذا الكوكب وما عليه من بيئة وإرث بشري وحياة، في دوامة صراع القوى الذي لم يتغير على مدى التاريخ.
 
قال الكواكبي: من أقبح أنواع الاستبداد، استبداد الجهل على العلم، والنفس على العقل.
 
ولا أدل عن ما نراه حولنا من الفرق بين العلم والجهل من قول الشاعر..
العلم يبني بيوتاً لا عماد لها... والجهل يهدم بيوت العز والكرم
هكذا حال أمم ارتقت بعلمها وأمم انحدرت بجهلها...
عروب صبح
 
 

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.