تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مدونة اليوم

غادة عبد العال: إبن "سعاد"

سمعي
مونت كارلو الدولية

حتى لو ما كنتش من المتابعين لسلسة أعيادنا المعتادة وحافظ لمواعيدها، مش هتقابل صعوبة شديدة إنك تلاحظ إننا على أعتاب أسبوع الاحتفال بعيد الأم، آثاره الواضحة على محلات الورود ومحلات الأدوات المنزلية .. صوت فايزة أحمد وهي بتغني ست الحبايب يا حبيبة اللي بيبقى الساوند تراك الرسمي للحياة اليومية..

إعلان

 

 

رغم الاحتفاء الشعبي بعيد الأم والحديث أثناءه عن عظمة ومكانة الأم .. بيكتفي البعض بالاحتفال بأمه لمدة يوم واحد .. بيجيب هدية أو يخرجها خروجة حلوة .. أو يرسم على وشه ابتسامة مدة صلاحيتها يوم .. يمكن بتعبرلها يومها عن أد إيه حبها ليك واهتمامها بيك هو مصدر قوتك ..

مدونة وكاتبة مصرية ساخرة تمارس مهنة الصيدلة. بدأت مدونتها "عايزة اتجوز" عام 2006 قبل أن تنشر في كتاب عام 2009 تُرجم إلى لغات عدة عالمية منها الفرنسية وعرض في مسلسل حصل على الجائزة الفضية في مهرجان الإعلام العربي وحصلت عنه عبد العال على جائزة أحسن سيناريو. تكتب منذ 2009 مقالاً ثابتاً في الصحافة المصرية.

فيس بوك اضغط هنا

 

لكن بقية أيام السنة وخاصة بره البيت ..أمك بالنسبة بتبقى نقطة ضعفك.. أي تعبير مكنون من كلمتين تاني كلمة منه هي "أمك" بيعتبر شتيمة.. بل إن كلمة "أمك" لوحدها لو اتوجهتلك بتعتبرها سبة في جبينك.. بتعتبر إسم أمك سر حربي ..بتعتبرها إهانة لا تغتفر لو حد قال عليك في يوم يا ابن" سعاد" ؟
 
مع إن لولا تربية الست "سعاد" ما كنتش هتستحمل مطبين تلاتة من مطبات الحياة وتكون عندك القوة الكافية إنك تكمل طريقك مرفوع الراس..
“سعاد"مش بس حبتك واهتمت بيك وسهرت جنبك الليالي .. “ سعاد" اللي علمتك تضرب عمو الرخم اللي كان بيحب يقرصك عشان تعيط ويضحك عليك .. علمتك تدافع عن نفسك حتى لو اللي قدامك يبان أقوى منك بكتير ..
“سعاد" اللي ياما حدفتك بالشبشب أبو وردة أو صاروخها الأرض جو الشهير.. اللي لما حسيت بلسوعته كنت عارف من جواك إنها لسوعة بطعم الحب.. علمتك إنك لما تكون بتحب حد لازم برضه تحطله حدود وإلا هيضيع من إيديك..
“سعاد" هي اللي خبتك وراها لما أبوك كان جاي يجري وحالف لاييمسح بيك الأرض.. علمتك تقف قدام القوي لو انت مؤمن إن وقفتك هتحمي الضعيف ..
“سعاد" دارت على بلاويك وعدتلك غلطاتك .. ومع ذلك كانت بتراقبك إنت وأصحابك بعيون الصقر ..
علمتك تستخدم الشعرة اللي بينك وبين الناس اللي تهمك .. لا تشدها فتنقطع ولا تسيبها فتطير ..
“سعاد" كانت دايما كاشفاك .. تعرفك من نظرة عينيك ولا يمكن تخيل عليها جملة "أنا كويس مافيش حاجة" .. علمتك تفتح قلبك وتقرا اللي قدامك من نظرة عينيه .. وتفرق الصديق من العدو والقريب من الغريب ..
كلها مهارات حياتية لو ما اتعلمتهاش من "سعاد" كانت هتبقى حياتك مليانة حفر توقعك ومطبات تكسرك ويضيع من تحت رجليك الطريق ..
في " عيد الأم " السنة دي ..مش ضروري تجيب هدية غالية.. و لا تبوس جبينها ولا إيديها .. كل المطلوب منك إنك تؤمن إنها تستحق منك درجه احترام أكبر بكتير من اللي انت مؤمن بيها ..
وإنك لو شايف إنك الأفضل والأقوى والأذكى بحكم تركيبك الجيني ومجتمعك اللي بيقدر الذكورية زي عينيه.. مافيش أي صفة من دي كنت هتوصلها بدون تربية "الست "سعاد"!.. يا ابن "سعاد..
غادة عبد العال
*هذه المدونة باللغة العامية*

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.