تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مدونة اليوم

جمانة حداد: "مرض اسمه اللامبالاة"

سمعي
مونت كارلو الدولية

"نقيض الحب ليس الكراهية، بل اللامبالاة. نقيض الجمال ليس البشاعة، بل اللامبالاة. ونقيض الحياة ليس الموت: إنه اللامبالاة".

إعلان

 

 

عندما قرأت صباحا هذا القول لإيلي ويزل، تذكرت صديقتي التي اخبرتني يوما انها دأبت على الذهاب لدى محلل نفسي طوال سبع سنوات من حياتها. وعندما سألتها لماذا، اجابتني: كنت فقط اريد ان اصير انسانة افضل.
 

شاعرة وكاتبة وصحافية لبنانية، مسؤولة عن الصفحة الثقافية في جريدة "النهار" في بيروت. أستاذة في الجامعة اللبنانية - الأميركية وناشطة في مجال حقوق المرأة. أسست مجلة "جسد" الثقافية المتخصصة في آداب الجسد وعلومه وفنونه. أصدرت عشرات الكتب في الشعر والنثر والترجمة وأدب الأطفال لاقت صدى نقدياً واسعاً في لبنان والعالم العربي وتُرجم معظمها إلى لغات أجنبية. نالت جوائز عربية وعالمية عديدة. من آخر إصداراتها "هكذا قتلتُ شهرزاد" و"سوبرمان عربي".

فيس بوك اضغط هنا

تويتر اضغط هنا

هل اجمل وانبل من توق كهذا؟ جميعنا نستطيع ان نصير افضل، شرط ان نرغب بذلك. والافضل هنا طبعا ليس بمعنى الاقوى او الاكثر ثراء او شهرة او نفوذا، بل بمعنى الاكثر انسانية.
 
ولاوضح: انا لست ملاكا ولا الام تيريزا، بل لي ضعفي وعيوبي كالجميع. ايضا لست طوباوية حالمة يسبح رأسي بين الغيوم. لا، بل انا بكل بساطة انسانة تؤمن بقيم إنسانيتها، وابرزها الحبّ والتعاطف والعطاء، ووضع أنفسنا مكان المتوجّعين ومساعدتهم.
 
غالبا ما يتساءل الناس: ولكن كيف نعرف مَن يستحقّ المساعدة ومَن لا؟ كيف نميز بين المحتاجين والنصّابين؟
 
لا تسير الأمور على هذا النحو يا أصدقائي: ليست المسألة مسألة مَن يستحقّ ومَن لا. العطاء يعطي من ذاته ويثق بعدالة الكون من دون أن يتوقّع شيئًا في المقابل. يؤمن بحكمة يديه، وكفى.
 
تُظهر الإحصاءات أن نصف سكّان العالم يعيشون في البؤس. لو تعهّد كلّ شخص من النصف الثاني أن يتكفّل مساعدة شخصٍ واحد من أولئك الأقلّ حظًّا منه، أصبح العالم جحيمًا أقلّ ضراوة ووحشة. ليس هذا صعبا. الصعوبة تكمن في اللامبالاة: ذلك هو المرض القاتل الحقيقي الذي يُهلكنا.
 
 فقلوبنا يا اعزائي لا تصير قلوبًا بحقّ، إلاّ متى أتحنا لها أن تخفق خارج صدورنا.
جمانة حداد
 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن