تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مدونة اليوم

سناء العاجي: " الوساطة حق لي، لا لغيري"

سمعي
مونت كارلو الدولية
4 دقائق

أتذكر حادثة وقعت معي منذ بضعة سنوات.اتصلت بي صديقة عزيزة تطلب مني تدخلا لدى مؤسسة ما، على أساس أن شبكة علاقاتي كبيرة وواسعة. اعتذرت لصديقتي وأجبتها بأن ذلك كان سيسعدني؛ لكني للأسف، أرفض مبدئيا مسألة التدخلات، مهما كانت أسبابها وجيهة ومهما كان المستفيد المحتمل عزيزا وقريبا.

إعلان

 

 

سألتني: لماذا؟
أجبت بأننا نشتكي من مجموعة من السلوكيات السلبية في المجتمع، لكننا نعيد إنتاجها عن وعي أو غير وعي. لذلك، فأنا إن كنت أشتكي من بعض أشكال الخلل في المجتمع ومن المحسوبية والزبونية وكذا، فعلي أن أكون صادقة مع نفسي ومع من أوجه لهم خطابي، وأكون أول من يبتعد عن هذه الممارسات.
 

كاتبة وصحافية مغربية، لها مشاركات عديدة في العديد من المنابر المغربية والأجنبية. نشرت رواية "مجنونة يوسف" عام 2003 كما ساهمت في تأليف ثلاث كتب مشتركة: "رسائل إلى شاب مغربي"، "التغطية الصحافية للتنوع في المجتمع المغربي" و"النساء والديانات". نشرت عام 2017 كتاب "الجنسانية والعزوبة في المغرب"، وهي دراسة سوسيولوجية قامت بها للحصول على شهادة الدكتوراه في علم الاجتماع من "معهد الدراسات السياسية" في إيكس أون بروفانس بفرنسا.

فيس بوك اضغط هنا

قالت صديقتي مستغربة موقفي: لكن البلد بأسرها تسير بهذا الشكل؟
نعم عزيزتي... ربما البلد كلها تسير بهذا الشكل. لكننا جميعا ننتقد هذا الشكل، فلماذا نرسخه ونكرره حين يكون ذلك بإمكاننا؟
 
في الحقيقة، كلنا ننتقد مبدأ الوساطة غير العادلة؛ وكلنا ننتقد المحسوبية والزبونية، وهذا ابن عم ذاك، وتلك زوجة أخ تلك. لكننا، حين يحين دورنا وتأتي علينا الفرصة المناسبة، لا نتردد في إتيان نفس السلوكيات التي ننتقدها. وعذرنا: الكل يفعل نفس الشيء. فلماذا لا أستفيد بدوري؟
 
نحن في الواقع لا ننتقد هذه السلوكيات إلا حين لا نستفيد منها. لا ننتقدها إلا حين تضيع علينا فرصة ما، لأن شخصا آخر استفاد منها بفضل المحسوبية والعلاقات. لكن، بمجرد ما يكون بإمكاننا تشغيل نفس الأسلوب، بالوساطة والعلاقات، فنحن لا نتردد. نحن ننتقد أشكال الخلل في النظام، فقط حين لا نكون مستفيدين منه، لكننا نعيد إنتاجه متى استطعنا إلى ذلك سبيلا. وهنا المشكل.
لذلك فأنا أعتقد بأن لنا جميعا دورا في التغيير. لا يكفي أن ننعت أشكال الخلل ونشير إليها. يجب أن يظهر ذلك في ممارساتنا اليومية.
سناء العاجي

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.