تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مدونة اليوم

عروب صبح: "الرياضة في خدمة الكابيتالزم"

سمعي
مونت كارلو الدولية
3 دقائق

بعد أن استقر الإنسان عن الترحال خوفا من الطبيعة وتوقف عن الركض خلف الفرائس وممارسة التسلق والحركات البدنية المختلفة ليحصل على طعامه، أعتقد أننا نستطيع القول أن الالعاب الاولمبية القديمة المرتبطة بالوثنية عند اليونان هي أول شكل من أشكال الحركات البدنية التي نسقت بشكل معين للوصول الى هدف ما..

إعلان

 

 

كان أول ظهور للألعاب الأولمبية على شكل سباق جري على الأقدام لبعض الفتيات، وكان السباق للحصول على منصب راهبة للآلهة الوثنية هيرا حيث يقام بعدها سباق آخر لاختيار الفتيات على منصب راهبة الشعائر الدينية في المعبد..
 
استمرت إقامة هذه الألعاب حتى العام 393م حيث ألغاها الإمبراطور الروماني ثيودوسيوس الأول كجزء من حملته لتثبيت الديانة المسيحية وإزالة كل ما يتعلق بالوثنية في الامبراطورية الرومانية.
 
اللطيف أن جُلّ ما كان ينتظر أبطال الألعاب الأولمبية القديمة في وقت من الأوقات كان أن الفائز يتم تكريمه بتاج من ورق الزيتون ويتم ذكره في كل مدن اليونان والمدن التي يحكمونها تمجيدا لنصره وتذكيرا به للأجيال القادمة.
 
أما الرياضة اليوم وما أدراك ما الرياضة اليوم!!! صفقات بالملايين لشراء وبيع اللاعبين ..
تجنيس دائم أحيانا ومؤقت أحيانا أخرى لمتفوقين من أصول وجنسيات اخرى لإحراز ميداليات وتفوق رياضي يذكر به البلد بغير إنجاز أبنائه وبناته الحقيقيين.. فما الداعي أن يدعم بلد ما الرياضة للناشئين وهو يستطيع تجنيس شاب أو فتاة جاهزين ومتفوقين رياضيا ليحصلوا له على بطولة هنا أو هناك!!
 
من جهة أخرى تدخلت الصناعة بالرياضة وصنعت النجوم الذين أصبح عملهم الرئيسي هو الظهور في الإعلانات وبيع الملابس والأحذية الرياضية وأدواتها .. وأصبح الصغار والكبار لا يستطيعون النوم أو الحياة الا اذا اشتروا حذاء فلان وقميص علنتان ..
حتى أن بعضهم أصبح يعلن لماركات الملابس الداخلية والمشروبات الغازية ...
إحدى آخر التقليعات و أكثرها استهجانا كانت ذلك اللاعب الذي ظهر ليعلن عن وجبات الدجاج السريعة !!!
 
مش مهم ما يعتقد المشاهدون والمعجبون... الرقم المرقوم وعدد الأصفار على الشيك المدفوع هو ما يهم.. وليدفع الأهل من أصحاب الدخول المتوسطة والمتدنية كل شهر أو شهرين ثمن تقليعة حذاء جديد يصنعه أطفال بنغال أو هنود لا يجدون حذاء .. يضع بعدها النجم الكبير توقيعه عليه.. فيصبح A Must Have  بلغة الفاشن..والحسّابة بتحسب.
 
عروب صبح

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.