تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مدونة اليوم

عروب صبح: ببلادة.. بل بمنتهى البلادة نتقن دور الدراما كوين

سمعي
مونت كارلو الدولية
3 دقائق

ننعى لكم أيها السيدات والسادة في المجتمع الدولي اللي مش فارقة معه والمجتمعات العربية المغمى عليها مقتل الطفل المدعو علي سعد الدوابشة حرقا من البلاد محتلة ..

إعلان

ثم يؤسفنا أن نعود لنزعج سباتكم يا أهل الأرض بأن ننعى لكم بعده بساعات ومن نفس البلاد.. تلك البلاد المحتلة وعلى أيدي نفس المجرمين الفتى ليث الخالدي الذي طلق الرصاص على ظهره لأنه عبر عن وجعه بموت علي ..

على فكرة قد نضطر آسفين أن ننعى لكم الأخ الأكبر لعلي حيث أنه ما زال في حالة خطرة..

لا شك أنه ونظرا لما تمر به المنطقة منذ عقود فقد أتقن مقدموا النشرات الإخبارية سرد الموت اليومي كمسلسل سمج من مسلسلات فقاعات الصابون التي لا نهاية لها والتي يتفنن فيها المخرج بإعادة سرد الأحداث مع كل الأطراف المشاركة بنفس الرتابة دون أن يلقي بالاً لمشاهديه أو يفكر للحظة أنهم يتمتعون بأدنى درجات الذكاء الذي سيجعلهم يثورون يوما و يغلقون الشاشة أو على أرض الحقيقة يسعون لحياة حرة يتمتعون فيها بحقوقهم الأساسية ..

وأتقنا نحن المشاهدون والمواطنون بالمحصلة دور الدراما كوين حيث ننتفض ونبكي ونشجب وقد ندخل بحالة هستيريا مؤقتة على مواقع التواصل ومواقع الأخبار وقد نوقع بعض العرائض (أيضا أون لاين ) وبعد كم يوم يا دار ما دخلك شر.. نعود لمتابعة حياتنا ومباريات الدوري الأسباني أو المسلسلات التركية ..

هل مر الناس والأقوام على اختلاف أعراقهم بهذا الظرف من البلادة والتبلد؟ هل ما يحصل لنا بالمقارنة مع ردود أفعالنا سلوك سوي؟

هذا الشرق المنكوب لا يعاني فقط من الطائفية والاقتتال التناحر ونهب الموارد بل أظن أن سكانه أصبحوا يعانون من حالات نفسية لا أعلم إن كان لها تفسير علمي كونها جماعية وفيها تشابه ورتابة !!

إن القتل اليومي والجماعي في فلسطين، سوريا، العراق، ليبيا واليمن حيث معظم الضحايا من المدنيين وما يقابله من شعور عام يشبه في ما يشبه خط جهاز القلب لشخص يحتضر يقفز للحظة عند تعرضه لصعقة كهربائية ثم يعود لخطه المستقيم و صوته الرتيب وووووووت...

لا عليكم .. اعتبروا هذا المقال واحدة من قفزات الخط ..

عروب صبح
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.