تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مدونة اليوم

عروب صبح :" مَن سيسمع قرعاً على بحر بلا جدران؟"

سمعي
مونت كارلو الدولية
2 دقائق

جدران البحروهل للبحر جدران؟هل البحر خزّان؟ثم إنهم صغار لم يتعلموا القرع؟

إعلان

ومَن أصلا سيسمع؟

من سيسمع أطفالا على متن قارب في منتصف البحر... يتشبثون بأثواب أمهاتهم  وآبائهم يستغيثون مع كل موجة..

من سيسمع؟
والعالم في سبات عيونا وضمائرا شرقا وغربا
من سيسمع قرعاً ليس له صوت على بحر بلا جدران
 
خرجوا بالليل وكل العالم نيام ..
تركوا ألعابهم.. ثيابهم
تركوا مدرسة وكتباً... تركوا الواناً ودفاتر وأقلام 
تركوا بلاداً، أهلاً، تاريخاً ومشوا مشواراً لا يعرفون نهايته، ظنوا أنهم يمشون خلف أهلهم الى الأمام
خرجوا من عتمة الى عتمة..
جرّهم الكبار نحو ما اعتقدوا أنه الانعتاق من الظلم والظلمة..
تحرك القارب نحو ما ظنوه الأمان
 
لكن البحر بلا جدران
وبحر الموت عميق بلا شطآن
بحر الهجرة قسراً مخيف ليس كبحر الصيف مليء بالصدف والمرجان
وهم صغار على السباحة في البحر المالح
عيونهم الصغيرة لا تحتمل الملوحة
عيون صغيرة تخاف الليل بغرفة..
صغار هم على الرحلة
حتى طفولتهم لم تكتمل
: متى نصل يا أمي؟
: قريبا سنصل
تشتد الموجة..
والأيادي الصغيرة تشد على أذرع الأهل، على طرف الثوب والأصوات تنادي برعب وبأمل ..
: أميييي متى سنصل؟
لا جواب
 
ثم تعلو الامواج ويصبح نداء أميييييييييييييييييي أبيييييييييييييييييييييييييييي زمجرة عاصفة رعدية يهز شغاف قلوب أمهات وآباء أخذتهم موجة بعيدة عن فلذات أكبادهم إلى كل الاتجاهات..
تبتعد الأصوات عن بعضها وصياح الأهل بأسماء صغارهم يمزق ليل رحلة الهجرة المجنونه
على الشاطىء البعيد يتقاسم بعض الشياطين حصصهم التي جمعوها من اليائسين البائسين
وعلى الشاطىء المقابل تصل الجثث بأمان
خبر عاجل
مهاجرون قضوا لأنهم لم يطرقوا جدران الخزان
عروب صبح

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.