تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مدونة اليوم

عروب صبح : "حاجة ماسة"

سمعي
مونت كارلو الدولية
3 دقائق

هذا العنوان قد تقرأه على إعلانات سريعة عن الحاجة لدم من زمرة معينة لمريض في حالة خطرة..ونحن فعلا بحاجة لدم في العالم العربي تحديدا.. وهنا التعبير مجازي لقلة الحياء والإحساس وما كان يعبر عنه ب( ما عندك دم!) في طرح بعض الامور التي أصبح من المخزي الحديث بها بهذه الطريقة الفجّة عبر مواقع التواصل..

إعلان

 

سأطرح عليكم أبرز ما كان شائعا من الوسوم أو الهاشتاغ مؤخرا وأنتم تقررون ما الذي نحن بحاجة ماسة له...
 
الوسم  الذي  أثار حفيظة الكثير من الناس ولكن للأسف تجاوب معه الكثير بدل الاهمال #لماذا_لا_تضرب_زوجتك !!
تراوح التفاعل البشري من غاضبة/غاضب الى متهكم/ة الا أن بعض الناس فكروا  وقرروا عمل استفتاء عطفا على هذا الوسم، لا لشيء ولكن ليقيسوا الرأي العام حتى يكونوا موضوعيين !!! (وهنا يخرج سمايلي مندهش).
 
الوسم الأشد فتكاً في المخيخ كان: #هل_تزوج_بنتك_شخص_أسود؟
 
هل لأحد أن يخبرني مدى قرب أو بعد مثل هذا السؤال من حقيقة أن تكون بشراً سوي العقل والتفكير في الألفية الثانية من تقويم الزمن! أو هل لأحد أن يفسر طرح مثل هذا السؤال وأن يحدث أنك تنتمي لفئة من البشر تتدعي التحضر بشراء الماركات العالمية ابتداء من السيارة وانتهاءا بالحذاء أكرمكم الله !؟
 
علما بأن درجات لون جلود سكان هذه المنطقة من الكرة الارضية تبدأ بالسمرة المائلة الى البياض وتنتهي بدرجات سمراء داكنة ... (يعني شق اللفت بنعدوا عد)
 
وأخيرا وليس آخراً تفتقت الأذهان المبدعة عن وسم : #هل_ترضين_تتزوجين_دب؟
 دب؟ مش تنين ولا ذبابة .. دب
مع احترامي الشديد للدببة الحيوانات فإن من فكر وبدأ بمثل هذا الوسم لا يليق به أن ينتمي لجنس يتباهى بأن الخالق فضله بالعقل على بقية الكائنات..
 
إن الدب (الحيوان المحترم) بإسقاطات البشر (غير المحترمين) يعني الشخص ذو الوزن الكبير وهو عند مرضى العقول والأنفس شخص مباح للاستهزاء والتندر.
 
أشعر وأنا أقرأ كل هذا الكم المخيف من التعليقات والردود أننا جميعا في هذه المرحلة أمام أصعب امتحان لنقيس انسانيتنا !
 
وهل ما يحصل هنا يبرر ويفسر ما نمر به من جنون قتل وتنكيل بيد الطائفية والتعصب حينا وبأيدي الاخوة "الأعدقاء" حينا آخر.
نحن بالتأكيد بحاجة ماسة الى دم من نوع فيه كريات دم الحياء والكثير من بلازما الخجل.
عروب صبح
 
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.