مدونة اليوم

في السراء والضراء

سمعي
مونت كارلو الدولية

بينما كنت عائدة منذ أيام من رحلة طويلة في أميركا اللاتينية، وإذ كنت أحاول إغراق تعبي متنقلة بين صفحات كتابين سميكين رافقاني خلال تجوالي، بادرتني المسافرة الجالسة قربي بسؤال أشعرني أنني ديناصور، أنا التي تعتز بأنها مودرن و a la page.

إعلان

قالت: "ألا تعتقدين أن القراءة على الكندل أو الأيباد أفضل، إذ يمنحك الجهاز خيارا هائلا من الكتب ويوفر عليك عناء حملها؟".

لم أعرف بماذا أجيبها، أنا المغرمة بعالم الكومبيوتر وبكل ما يتصل بهذا الكون السحري، والمنجذبة إليه انجذاباً يشبه الانخطاف. إنه شعور ثقافي، علمي، معرفي، يرتبط بالآفاق التي يفتحها عالم الانترنت، ويشرّع أبوابها، بما في ذلك تسهيل القدرة على إيصال المعلومة بدون بذل الجهود المضنية التي يتطلبها نظام المعرفة التاريخي، القائم على عالم الكتاب والورق.

شاعرة وكاتبة وصحافية لبنانية، مسؤولة عن الصفحة الثقافية في جريدة "النهار" في بيروت. أستاذة في الجامعة اللبنانية - الأميركية وناشطة في مجال حقوق المرأة. أسست مجلة "جسد" الثقافية المتخصصة في آداب الجسد وعلومه وفنونه. أصدرت عشرات الكتب في الشعر والنثر والترجمة وأدب الأطفال لاقت صدى نقدياً واسعاً في لبنان والعالم العربي وتُرجم معظمها إلى لغات أجنبية. نالت جوائز عربية وعالمية عديدة. من آخر إصداراتها "هكذا قتلتُ شهرزاد" و"سوبرمان عربي".

فيس بوك اضغط هنا

تويتر اضغط هنا

 

على أني إذا كنتُ مغرمة بعالم الكومبيوتر ووسائط الاتصال في المجال الافتراضي، إلاّ أنني مغرمة أيضاً بعالم الورق والكتاب، وليس عندي أي رغبة بالتخلي عن هذا الغرام، الذي يرافقني منذ الطفولة، ولا يزال يثير فيَّ السحر كلما حملت كتاباً في يدي، أو مررتُ بواجهة مكتبة.

وأعتقد أن هذا الغرام بالكتاب الملموس وبنظامه الورقي يرتبط ارتباطاً وثيقاً بالإرث الهائل الذي ينطوي عليه، وبالعلاقة المادية التي يتيحها هذا النوع من الاتصال.

لأجل ذلك استدرتُ وقلت للمسافرة الجالسة قربي: "اعذريني، لكني لستُ ممن يتخلون عن حبيب وفيّ من أجل حبيب آخر، حتى لو بدا الأخير "أفضل".

فأنا في الحب يا سيدتي من جماعة "في السراء والضراء" المنقرضة.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن