تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مدونة اليوم

سناء العاجي: "دعونا نحتفل"

سمعي
مونت كارلو الدولية

بعد أيام قليلة، سنحتفل بنهاية السنة الميلادية. وككل سنة، ستخرج علينا فيالق العلماء الجهابدة لتخبرنا بأن الاحتفال برأس السنة الميلادية هو كفر لأنه عيد النصارى.

إعلان

 

أولا، يبدو أن هناك خلطا لدى الكثيرين بين نهاية السنة يوم 31 ديسمبر وبين عيد ميلاد المسيح الذي يوافق ليلة 24 ديسمبر. ثم، هل يستطيع أحد ممن يحتجون ضد احتفالات رأس السنة أن يخبرنا عن تاريخ ميلاده بالتقويم الهجري؟ مواعيدنا المهنية؟ عطلنا السنوية؟ برامجنا التلفزيونية؟
 

كاتبة وصحافية مغربية، لها مشاركات عديدة في العديد من المنابر المغربية والأجنبية. نشرت رواية "مجنونة يوسف" عام 2003 كما ساهمت في تأليف ثلاث كتب مشتركة: "رسائل إلى شاب مغربي"، "التغطية الصحافية للتنوع في المجتمع المغربي" و"النساء والديانات". نشرت عام 2017 كتاب "الجنسانية والعزوبة في المغرب"، وهي دراسة سوسيولوجية قامت بها للحصول على شهادة الدكتوراه في علم الاجتماع من "معهد الدراسات السياسية" في إيكس أون بروفانس بفرنسا.

فيس بوك اضغط هنا

لم نسمع يوما إذاعة مونت كارلو الدولية تبرمج فقرة معينة يوم الرابع من ذي القعدة، ولا أعطانا أحدهم موعدا مهنيا يوم السابع من رجب، ولا احتفلنا مثلا بعيد ميلاد صديقة يوم العاشر من شوال، ولا اجتزنا امتحانات يوم التاسع من ربيع الثاني. خارج رمضان، أتحدى الأغلبية أن تقول بأنها تتعامل بالتقويم الهجري. 
 
حياتنا وتعاملاتنا الشخصية والدراسية والمهنية مبرمجة بالتقويم الميلادي بدون خلفيات دينية... لذلك فمن الطبيعي أن نحتفل بنهاية سنة وببداية سنة جديدة... ارحمونا يرحكم الله. دعوا لنا حقنا في الاحتفال وفي الفرح بكل المناسبات.
 
منذ أسبوع، احتفى العالمان المسيحي والمسلم بعيد ميلاد عيسى المسيح والرسول محمد صلى الله عليه وسلم. المصادفة جميلة ورمزيتها أجمل. بالفعل، علميا وتاريخيا، يصعب التحقق الفعلي من كلا التاريخين. لكن رمزية التقائهما رائعة وقد تكون رسالة جميلة للتعايش بين الأديان. ومع ذلك، فقد وجدنا بيننا من يحتج ويعتبر الاحتفالين بدعة ويرفض تهنئة غير المسلمين بأعيادهم.
 
سأستلهم هنا مثالا قدمته صديقة عزيزة: ماذا لو أن مسلما تزوج مسيحية؟ الأمر حلال دينيا. أفلا يهنئها ويهنئ أهلها بأعيادهم؟ أيلعنها حين تحتفل بعيد ديني مسيحي يسمح له الإسلام بالزواج ممن تعتنقه؟ أيحبان بعضهما ويتزوجان وقد ينجبان أطفالا، وتُحرَّم عليهما أعيادُهما المشتركة؟
 
يا أعزائي... الحرام هو ما يؤذي الغير... لنبحث عن أسباب التعايش والحب والسلام... ولنوقف هذا الاستلاب الذي يفرض علينا البعض الانخراط فيه بدون تفكير. لنحتفل بكل مناسبات الفرح الممكنة. لنهنئ بعضنا ونفرح لفرح غيرنا؛ فليس هناك دين يحرم الفرح.
سنة سعيدة لكم جميعا.
سناء العاجي
 
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن