تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مدونة اليوم

عروب صبح : رسالة مضيئة

سمعي
مونت كارلو الدولية

في أفق النافذةهناك بعد أضواء عمان،ظهر فجأة بعد منتصف ليلة الواحد والثلاثين من تشرين،إنها رسالةقمر كبير أصفر مبتسم..

إعلان

 

 

بما أنني شخص يحب القمر بأشكاله, و لبعض أوضاعه دلالات أحب أن أصدق أنها تعني لي شيئا مختلفا.. ها هو اليوم يبدو دافئاً ومبتسما, يقترب من نصف الدائرة مع انحناءة للأعلى لتبدو الابتسامة أجمل ... ومن غيرها يشبه هذا الشكل؟!
 
حسنا يا قمري..
كيف هي أمي؟
أحس أنك أتيت لي منها بخبر ..
حضورك الليلة ولقائي بك لم يكن منتظر..
فبينما أنا جالسة أكتب وإذ بك تظهر..
لا ترتقي سريعا انتظر ..
 
مشكلتي مع القمر أنه يغير مكانه وأن شباك غرفتي في اتجاه واحد لا يتغير..
 
 في وقت من الأوقات ولا زلت كنت أحلم أن أعيش ببيت نصفه وسقفه من زجاج.. كي تدخل الشمس كل النهار ولا أضطر أن ألحق القمر من غرفة الى غرفة ..
 
كما أنني لا أحب حديد الحماية ولا قواطع النوافذ .. فهي تقطع الاتصال وتحجب الرؤية وتُجزئ المنظر المهيب..
 
ها هو يرتفع, وكالعادة تصبح رؤيته من حيث أجلس على السرير أصعب.. حسنا لا داعي أن نقفل الأباجور لمنتصف النافذة هذه الليلة.. - تركت الكتابة وفتحته عاليا -..
ممتاز..عاد ليكون أمامي تماما ..
أصبح أصغر ولكنه ما زال يبتسم..
 
سأقفل النور ولن أضيع لقائي بك هذه الليلة يا قمر أمي..
هه خبرني
ماذا قلت عن أمي؟
 
في مثل هذه الليلة وطيلة حياتي معها كانت تكون الأولى والأصدق ..
وصلتني عيديتك يا أمي الغالية ولكن لا أعلم كيف سأردها !
 
كل عام وأنت لا تغيبين عن قلبي
عروب صبح

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن