تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مدونة اليوم

سناء العاجي:"حين تصبح الكوتا ريعا سياسيا"

سمعي
مونت كارلو الدولية

أحيانا...لا يكون الإشكال في المفهوم نفسه... بل في طريقة استعماله... وأحيانا في مدى استيعابه. لنأخذ كمثال على ذلك مفهوم التمييز الإيجابي، أو الكوتا. هذا الميكانيزم يهدف في الأصل لتمكين المرأة من الوصول لمناصب القرار في مجتمعات تغلب فيها العقلية الذكورية، وهو مفهوم ساهم، إلى جانب إجراءات أخرى، في الترسيخ التدريجي لمفهوم المساواة بين الجنسين في المجتمعات الديمقراطية.

إعلان

 

كنت لسنوات ممن يرفضون الكوتا، على أساس أن المرأة يجب أن تنزل لمعترك السياسة تماما كالرجل. لكني تدريجيا أدركت أنه في مجتمعات تغلب عليها العقلية الذكورية، لا تتوفر للرجل والمرأة نفس الحظوظ. ولذلك فإن الكوتا يمكن أن يشكل ميكانيزما مرحليا يمكن من تطوير العقليات، لكي نصل إلى مستويات متقدمة نستطيع فيها الاستغناء عن الكوتا لكي تنزل المرأة معترك السياسة تماما كالرجل، وبنفس حظوظ الفوز والخسارة.
 

كاتبة وصحافية مغربية، لها مشاركات عديدة في العديد من المنابر المغربية والأجنبية. نشرت رواية "مجنونة يوسف" عام 2003 كما ساهمت في تأليف ثلاث كتب مشتركة: "رسائل إلى شاب مغربي"، "التغطية الصحافية للتنوع في المجتمع المغربي" و"النساء والديانات". نشرت عام 2017 كتاب "الجنسانية والعزوبة في المغرب"، وهي دراسة سوسيولوجية قامت بها للحصول على شهادة الدكتوراه في علم الاجتماع من "معهد الدراسات السياسية" في إيكس أون بروفانس بفرنسا.

فيس بوك اضغط هنا

الإشكال هو حين تحول بعض النساء الكوتا إلى نوع من الريع السياسي. في المغرب، يمنع الفصل الخامس من القانون التنظيمي للبرلمان النساءَ من الاستفادة لولايتين متتاليتين من الكوتا. أي أنه، في كل مناسبة انتخابية، يجب أن تستفيد نساء سياسيات جدد من هذا التمييز الإيجابي.
 
ميزة هذا الفصل أنه يوفر إمكانية تجديد النخب وتحقيق تراكم كمي للمشاركة السياسية للمرأة. المشكل أن عددا من النساء المنتخبات اللواتي استفدن من هذا النظام خلال انتخابات 2011 واللواتي يفترض أن ينزلن الآن لمعترك الانتخابات ويتركن مجال الاستفادة من نظام الكوتا لنساء أخريات، يرغبن في تغيير القانون من أجل تمكينهن من الاستفادة من نفس النظام مرة أخرى وذلك باسم الخبرة التي اكتسبنها.
 
أليس الهدف من الكوتا أساسا هو تمكين أكبر عدد من النساء من هذه الخبرة لكي ينزلن معترك السياسة بنفس أسلحة الرجل، بدل حصر هذه الخبرة لدى فئة محدودة؟
 
هكذا، باسم الديمقراطية وباسم التمييز الإيجابي، ترغب مجموعة من النساء في احتكار فرص الدعم التي يوفرها القانون لتصبح بذلك الكوتا نوعا من الريع السياسي تستفيد منه فئة دون أخرى.
 
لذلك كنت أقول بأن الإشكال ليس في المفاهيم التي قد تكون إيجابية... لكن في طريقة التعامل معها من طرف البعض.
سناء العاجي
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن