تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مدونة اليوم

سناء العاجي: " هل المرأة إنسان؟"

سمعي
مونت كارلو الدولية
4 دقائق

هل المرأة إنسان؟ ما زلت أخمن... ما زلت أفكر...تخطر ببالي كل الاحتمالات. لعلها دابة. أو جنية ربما؟ لعلها ملاك... لعلها شيطان رجيم... لعلها حيوان أليف أو طير كاسر. لعلها خرافة...تتعدد الاحتمالات وأعود للسؤال: ما الذي يثبت لنا اليوم أن المرأة إنسان؟

إعلان

 

نحن نحتاج ندوة لكي نقرر في الأمر...نحتاج دورة تدريبية لكي نتفكر فيه ونحاول العثور على أجوبة. وأنتم أعزائي المستمعين؟ هل تعرفون الجواب على السؤال العظيم: هل المرأة إنسان؟
 

كاتبة وصحافية مغربية، لها مشاركات عديدة في العديد من المنابر المغربية والأجنبية. نشرت رواية "مجنونة يوسف" عام 2003 كما ساهمت في تأليف ثلاث كتب مشتركة: "رسائل إلى شاب مغربي"، "التغطية الصحافية للتنوع في المجتمع المغربي" و"النساء والديانات". نشرت عام 2017 كتاب "الجنسانية والعزوبة في المغرب"، وهي دراسة سوسيولوجية قامت بها للحصول على شهادة الدكتوراه في علم الاجتماع من "معهد الدراسات السياسية" في إيكس أون بروفانس بفرنسا.

فيس بوك اضغط هنا

لمن لم يتابعوا الموضوع، فسؤال: "هل المرأة إنسان؟" كان عنوانَ ندوة قدّمها المدرب فهد الأحمدي في إطار أنشطة الرياض التي تنظمها الأكاديمية السعودية للتدريب والاستشارات...
 
وتماما كما يحدث مع أغلبكم الآن، تصورت في البداية  أن الأمر لا يتجاوز عملية مونتاج غبية على الفوتوشوب... قبل أن أتأكد من خلال الحساب الرسمي للأكاديمية على التويتر من صحة الندوة ومن إلغائها لاحقا بسبب ما أثاره العنوان من جدل على مواقع التواصل الاجتماعي.
 
الحساب يشير أيضا لكون الأمسية التدريبية... مجانيةً. الأكاديمية تنظمها خيرا وإحسانا. من أجل الصالح العام. في سبيل الله والفكر... والإنسان.
 
إذن، هناك بيننا من يتساءل فعلا: هل المرأة إنسان؟
هناك بيننا من يفكر في تنظيم دورة تدريبية للرد على السؤال العميق.
وهناك بيننا من كان سيشارك في الدورة التدريبية لكي يطور قدراته ويحاول الرد على سؤال: هل المرأة إنسان...
 
طيب... لنعتمد بعض حسن النية. في أحسن الأحوال، فإن التدريب سيفضي للجواب بنعم. هذا في أحسن الأحوال طبعا لأننا نعرف اليوم أنه بإمكاننا توقع كل شيء وأي شيء...
 
فهناك في ثراثنا من الفقهاء الأجلّاء من يعتبرها دابة ومن يعتبرها لعنة وهلم جرا. أو كما يقول أحد الأصدقاء في مثل هذه الحالات: وهلم أجرا.
 
في حالة اعتمادنا حس النية... فهل سنصفق للمدرب الجهبيد فهد الأحمدي؟ هل سنفرح ونرقص لأنه آثبث لنا عبر تدريبه بأن المرأة إنسان؟
 
الكارثة هنا أن الإشكال ليس في الجواب... بل في السؤال نفسه. 
سناء العاجي

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.