تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مدونة اليوم

عروب صبح : "يسألونك عن الشرف والعنف"

سمعي
مونت كارلو الدولية

توافَق الناسُ على أن ﺍﻟﺸﺮﻑَ ﻓﻰ"ﺍﻟﻠﻐﺔ" ﻫﻮ ﺍﻟﻌﻠﻮ، ﻭﻳﻘﺎﻝ" ﺫﺍ ﺍﻟﺸﺮﻑ ﺃي ﺫﺍ ﺍﻟﻌﻼﺀ ﻭﺍﻟﺮﻓﻌﺔ" ﻭﻣﻦ ﻣﻌﺎﻧيه ﺃﻳﻀﺎ ﺻﻴﺎﻧﺔ ﺍﻟﻌﺮﺽ ﻭﺍﺣﺘﺮﺍﻡ ﺍﻟﻜﻠﻤﺔ. فكنا بالزمن الغابر نسمع أن كلمة الشرف مثل العقد، إذن الشرف بالمجمل المفروض أن يعبر عن مجموعة من الخصال الايجابية..

إعلان

 

بالتالي ﺍﻻﻋﺘﺪﺍﺀ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺸﺮﻑ ﻳﻜﻮﻥ ﻣﻔﻬﻮﻣﺎ ﻓﻰ ﺍﻟﻠﻐﺔ ﺑﺎﻋﺘﺒﺎﺭﻩ ﻣﺴﺎﺳﺎ ﺑﺄي ﺻﻔﺔ ﻓﻰ ﺍﻟﻔﺮﺩ ﻟﻬﺎ ﺍﻋﺘﺒﺎﺭ ﻓﻰ ﺭﻓﻊ ﻗﺪﺭﻩ ﻭﻗﻴﻤﺘﻪ الاجتماعية، فيصبح أي عنف ردا على هذا الاعتداء مبررا مهما كان مبالغا فيه..
 
وهنا تبدأ علامات الاستفهام تتوالى، فهل مفهوم الشرف مرتبط بالجنس والنوع الاجتماعي؟
وهل هو مرتبط بحجم العائلة وهرمية السلطة ؟؟؟
هل له علاقة بالعرق والأصل والفصل والشرق والغرب؟
ما علاقته بالأخلاق؟
 
كل هذه الاسئلة طرحتها على دماغي وأنا أبحث عن جواب لسؤال طُرح علي يربط الشرف عند الرجال العرب والمسلمين بجسد المرأة وعلاقاتها !
 
فوجدت بعض المعلومات التي تبين أنه تم توثيق العنف المرتبط  بالتعبير الجنسي للإناث منذ روما القديمة، عندما كان لرب الأسرة الحق لقتل ابنته غير المتزوجة بسبب علاقة جنسية أو الزوجة الزانية وليس العكس بالطبع..
 
كما أنه في أوروبا في القرون الوسطى فوض القانون اليهودي المبكر الرجم للزوجة الزانية وشريكها...
 
إن الجرائم المرتبطة بمفهوم الشرف غالبا ما تكون نتيجة لوجهات النظر أبوية, ووضع المرأة في المجتمعات التي يهيمن عليها الذكور وينظر إلى المرأة على أنها ممتلكات وليس كفرد كامل الأهلية. 
 
فهي تعتمد أولا على والدها ثم على زوجها، ومن المتوقع أن تطيع كل ما يصدر لها من أوامر.
 
ووفقا للبروفيسور شهيد خان، وهو أستاذ في جامعة الآغا خان في باكستان،
 "تعتبر المرأة ملكا للذكور في العائلة بغض النظر عن طبقتهم أو عرقهم أو انتماءهم الديني، ومالك العقار لديه الحق في أن يقرر مصيره".
 
ثم وجدت دراسة مثيرة للاهتمام أجريت في جامعة نيومكسيكو ستيت بعنوان (مجالات القتل العائلي/ قتل النساء المبني على منطق الشرف).
 
باختصار، "يرى المؤلفون أن النظم الثقافية والشخصية للشرف والتي تعتمد على سلوك الآخرين هي جزء لا يتجزأ من أسباب قتل النساء من قبل أسرهم أو المقربين.
 
ومن خلال مقارنة أنماط السلوك في كل الثقافات التقليدية والبلدان الناطقة باللغة الإنجليزية، تركز هذه الدراسة على العناصر الأساسية لمفهوم الشرف وعلاقته بالمبررات مثل (السيطرة، ومشاعر العار، ومستويات المجتمع) وذلك لإثبات أن هذه المبررات هي ظاهرة عالمية."
 
نعم عالمية ..
ولكي نرى المشكلة علينا أن نراها بشمولية..
 
يقول أفلاطون: "إن الطريق الأقصر والأضمن للعيش بكرامة وشرف في العالم هو أن تكون في الواقع ما يبدو أنك تكونه. إن جميع الفضائل الإنسانية تزيد وتعزز من خلال الممارسة والخبرة ".
عروب صبح
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن