تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مدونة اليوم

عروب صبح: "الظلم بين الحقيقة والفيلم"

سمعي
مونت كارلو الدولية
3 دقائق

بدعوة من صديقتي د عروب العابد ذهبت وبعض الأصدقاء لحضور فيلم المخرجة الفلسطينية مي مصري ( 3000 ليلة)، وهو فيلم من إنتاج فلسطيني فرنسي أردني إماراتي مشترك، وتقوم شركة ماد سلوشينز Mad Solutions بتوزيعه في العالم العربي وتشارك في بطولته ميساء عبد الهادي، نادرة عمران، وركين سعد..

إعلان

 

 

الفيلم يتحدث عن التجربة المأساوية التي تمر بها النساء الفلسطينيات المعتقلات في السجون الإسرائيلية وهو يؤرخ لمرحلة الثمانينات من القرن الماضي.. حيث يحكي قصة ليال المعلمة الفلسطينية العروس التي تسجن لاتهامها بأنها ساعدت طفلا اعتدى على ضابط اسرائيلي مما تسبب في مقتله. قصة ليال الرئيسية تتقاطع مع قصص أخرى لجميلة وأختها وسناء ورحاب وأم علي..
 
تمر ليال بتجربة قاسية تبدأ باتهام ومحاكمة ظالمة ثم بوضعها في زنزانة مع معتقلات اسرائيليات مدمنات وسارقات يعتدين عليها مروراً باكتشافها أنها حامل وموقف زوجها غير المشرف، بعد ذلك وضعها بزنزانة المعتقلات الفلسطينيات حيث توضع في دائرة الشك من قبل زميلتها سناء وما تتعرض له من مساومات من مديرة السجن لتشي بزميلاتها..
 
تتعقد قصة ليال عندما تقرر الاحتفاظ بالطفل وإنجابه وتربيته في السجن..
ولوجود نور إبن ليال داخل السجن رمزية تتضح مع توالي الأحداث..
 
بالنسبة لي كأم كان أغرب ما حدث على أهميته أنه عندما أُخذ منها نور عقابا لها على مشاركتها في الإضراب..لم يظهر الفيلم معاناتها سوى في مشهد واحد فقط وثم استمرت المشاهد كأنه لم يكن، لتروي أحداثا أظهرت نماذج إيجابية للمحامية الاسرائيلية التي كانت تدافع عنها وشلوميت المسجونة التي تعاطفت مع ليال بعد أن أنقذت هذه الأخيرة حياتها من جرعة مخدر زائدة..
 
الكثير من المواقف تتلاحق مع نهاية الفيلم عندما ينفذ السجناء والسجينات اضرابا عاما احتجاجاً على مذبحة صبرا وشاتيلا ثم مقتل جميلة واقتحام السجن على من فيه بالقوة..
 
بعد الفيلم وقفنا نتجاذب أطراف الحديث
وكان السؤال عن مدى التأثر بمجريات القصة..
 
بصدق أحسست بضيق أني لم أتأثر.. كان عقلي يقارن مع ما حدث ويحدث في عالمنا العربي وقصة الفيلم .. كنا نعرف أن عدونا واحد.. والإساءة من العدو متوقعة.. المصيبة هو ما نراه وما حصل ويحصل فيما بيننا..
 
جاء برأسي أبو غريب وخالد سعيد..اعتقال السلطة للمقاومين..المقابر الجماعية وواقعة الجمل ...التفجيرات الانتحارية في المساجد والأسواق والملاعب.. الاختفاء القسري...والتعذيب حتى الموت...
 
بت لا أعرف أيهما أكبر ظلم الحقيقة أم ظلم الفيلم !
 
عروب صبح

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.