تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مدونة اليوم

في الموهبة

سمعي
مونت كارلو الدولية
3 دقائق

غالبا ما نسمع في حياتنا الأدبية تعليقات فوقية من مثل: هذا الشاعر متأثر بفلان وهذه الروائية تقلّد تلك. المتأثرون في المجال الإبداعي هم فعلا كثرة كاثرة، وبعضهم، إن لم أقل الغالبية، قد يظلّون محض متأثرين وتابعين وظلال. هذا معروفٌ ليس فقط في الأدب وإنما في الفنّ والعلم والسياسة والفكر والثقافة، بل في شتّى ميادين الحياة. وهم يعيشون حياتهم وتجاربهم من دون أن يضيفوا عليها جديداً خاصاً بهم.

إعلان

ولكن ثمة متأثرون سرعان ما ينفضون عن ابداعهم بصمات المعلّمين مثلما تخلع الأفعى جلدها في كل موسم، فتصير كأنها مولودة من جديد. وهذه مهمّة شاقة وشائقة لا يستطيعها إلاّ أصحاب المواهب الكبرى الذين يعثرون على أجسادهم وكلماتهم ولوحاتهم وأرواحهم بعد أن يكونوا عبروا مراحل المخاض والمطهر.

شاعرة وكاتبة وصحافية لبنانية، مسؤولة عن الصفحة الثقافية في جريدة "النهار" في بيروت. أستاذة في الجامعة اللبنانية - الأميركية وناشطة في مجال حقوق المرأة. أسست مجلة "جسد" الثقافية المتخصصة في آداب الجسد وعلومه وفنونه. أصدرت عشرات الكتب في الشعر والنثر والترجمة وأدب الأطفال لاقت صدى نقدياً واسعاً في لبنان والعالم العربي وتُرجم معظمها إلى لغات أجنبية. نالت جوائز عربية وعالمية عديدة. من آخر إصداراتها "هكذا قتلتُ شهرزاد" و"سوبرمان عربي".

فيس بوك اضغط هنا

تويتر اضغط هنا

 

 

غالباً ما يحكم على التلميذ أن يكون تابعاً لأستاذه ومرشده مدى الحياة، وفي تلك النظرة الكثير من الاجحاف والتعميم. فكم من التلامذة، كتّاباً وفنانين، تفوّقوا على اساتذتهم ومعلّميهم، وبرهنوا عن موهبة عظيمة لا تقل أهمية عن موهبة المرشد، لا بل تتقدمها أحياناً؟

الموهبة ساحقة ماحقة، وهي كالسيل الجارف الذي إذا أوتي له أن يذهب نزولاً، أخذ معه كل شيء. وصولاً الى البحر. وأكاد أقول: يصبح هو البحر.

هذا لأقول إن الكاتب الناشئ يشبه الثمرة التي لا تستطيع أن تكون ناضجة من لحظة تكوّنها الجنيني، وولادتها. فلا بدّ من شمس تكويها، ولا بدّ من ليلٍ ينزل على جسدها فيتلوّن ويتأوّه وينمو ويتخذ لنفسه كياناً خاصاً أين منه جسد الشجرة الأم.

ولنا في حياتنا الأدبية الراهنة، أمثلة ساطعة على ذلك. وليس علينا إلاّ أن نرى. أن نرى جيّداً وبعيون نقدية عادلة.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.