تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مدونة اليوم

سناء العاجي: "مثل دور قاتل ولا تمثل دور يهودي"

سمعي
مونت كارلو الدولية
4 دقائق

فنان مغربي ينتقد فنانا آخر عبر تدوينة على الفايسبوك، لأن هذا الأخير أدى دور يهودي في مسلسل مصري، على أساس أن ذلك مهين لصورة المغاربة.

إعلان

 

أولا، هل نعتبر أداء دور يهوديٍ سُبّة أو إهانة؟ أليست اليهودية ديانة سماوية؟ لا أتحدث هنا عن الصهيونية بل الديانة اليهودية.

كاتبة وصحافية مغربية، لها مشاركات عديدة في العديد من المنابر المغربية والأجنبية. نشرت رواية "مجنونة يوسف" عام 2003 كما ساهمت في تأليف ثلاث كتب مشتركة: "رسائل إلى شاب مغربي"، "التغطية الصحافية للتنوع في المجتمع المغربي" و"النساء والديانات". نشرت عام 2017 كتاب "الجنسانية والعزوبة في المغرب"، وهي دراسة سوسيولوجية قامت بها للحصول على شهادة الدكتوراه في علم الاجتماع من "معهد الدراسات السياسية" في إيكس أون بروفانس بفرنسا.

فيس بوك اضغط هنا

هناك بالفعل أشخاص يخلطون بين اليهودية وبين إسرائيل وبين الصهيونية، كمثل شابة سألتني يوما: "هل هذا الشخص يهودي أم مغربي؟" علما أن اليهودية ديانة وأن المغرب وطن، وأن الشخص المعني كان يهوديا ومغربيا.

لكن الإشكال هو حين يرسخ فنان هذا الفكر...

بل أكثر من هذا، هو يرسخ أيضا الخلط بين التخييل والواقع، لكن في مواضيع دون غيرها. كيف ذلك؟ ألا تلاحظون معي أن الكثيرين ينزعجون من أداء ممثل لدور يهودي أو ممثلة لدور مهنية جنس، وكأنهما كذلك في الواقع؟ لكن بالمقابل، لا أحد ينزعج من أداء ممثل لدور مجرم أو أب سيء أو شخص مرتشي؟ لا أحد ينزعج من أداء ممثلة لدور سارقة أو أم سيئة أو تلميذة متهاونة؟ هل الأخلاق، كما قالت غادة عبد العال في إحدى مدوناتها على مونتي كارلو، لا ترتبط إلا بالجنس وبالجسد؟

أتذكر مخرجا مغربيا حكى لي يوما عن ممثلة كانت ستؤدي دورا في فيلمه. ولأنها كانت قاصرا، فقد كان والدها مسؤولا عن الإجراءات الإدارية والقانونية. قبل بدء التصوير طلب منه أن يغير دور الفتاة لأنها كانت ستلعب دور مراهقة مغربية يهودية. مشكلة الأب أن ابنته قد ينتهي أجلها خلال التصوير... وهي بذلك ستموت يهودية... كيف يمكننا أن نعلق على واقعة كهذه؟ ألهذا الحد يصل الخلط بين الفيلم التخييلي وبين الواقع؟ لكن لاحظوا دائما أن ذلك لا يتعلق إلا بمواضيع بعينها. هل كان هذا الأب سينزعج لو أدت ابنته دور تلميذة تغش في الامتحان أو تسرق زميلاتها ؟ هل ننزعج من مشاهد العنف في السينما بقدر ما تزعجنا مشاهد القبل؟

باختصار، نحن اختزاليون جدا في فهمنا للأخلاق وللصحيح والخطأ. انتقائيون في معاييرنا... وغالبا غير منصفين.
سناء العاجي
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.