تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مدونة اليوم

عروب صبح: "كوتا"

سمعي
مونت كارلو الدولية

قد يقول قائل لماذا الآن؟ يطعمك الحج والناس راجعة، هيلاري رسبت والانتخابات في الاردن خلصت..بعدين أصلا صار في 20 سيدة في البرلمان! من شو بتشكي كمان؟

إعلان

 

القائل قد يسترسل قائلا، وللا بدك تعلقي على رسالة الملوخية ؟! أي خلصنا عاد...
وسأرد ..مش بالضبط.

قد يكون الوقت غير مناسب للحديث عن الكوتا النسائية في الانتخابات لأسباب زمانية كما ورد، ولكن حصل أن كنت في الاسبوع الماضي ضيفة على برنامج هنّ على قناة الحرة للحديث عن هذا الموضوع بالذات.

وكان دوري للتحدث عن معارضتي لهذه الفكرة مع زميلي الاستاذ محمود الخرابشة، إلا أنه وأثناء التسجيل أخذ الحديث منحى عاصفا وكأننا في إحدى جلسات البرلمان لطرح الثقة بالحكومة التي خرقت الدستور لسبب ما – تشبيه بليغ- وصدقا وجدت نفسي في وسط عاصفة من الصراخ لن أخوض فيها أكثر وأحرق عليكم المشاهدة ..

إلا أنني وبعد السفر الى بيروت والتسجيل -عم بشرب مي كثير بس لسه في شي عالق بحلقي- وجدت نفسي لم أعط الفرصة للتعبير عن موقفي ورأيي وقررت : لا وألف لا سأعبر هنا .. - بس مشان ما تضل عالقة – (ايموجي يغمز)
فيا سيدات ويا سادة يا كرام ...
أهمها أنني ضد التمييز بكافة أشكاله الإيجابي قبل السلبي وأنا أؤمن بمبدأ المساواة بين المواطنين كواحد من أهم المبادئ الدستورية.

أن يضع هذا النظام المرأة في صورة الحلقة الأضعف التي تحتاج أن يمنحها الرجل الذي هو في مواقع القرار أصلا فيعطي انطباعا أن مؤهلاتها وإنجازاتها مهما عظمت تحتاج الى هذه المنحة لتكون مشاركة فاعلة في الحياة السياسية!
وأنا ضد الكوتا في الأردن لعدة أسباب منها...
أني بالمطلق أريد من يمثلني في البرلمان أن يكون مؤهلا وقادراً بغض النظر عن جنسه.

والكوتا في الأردن ليست مناصفة كما حدث في التجربة الفرنسية مثلا، بل هي كوتا إحسان. ففي فرنسا فرض نظام الحصة (الكوتا) بالمناصفة عام 2000م وسمي بقانون المناصفة، وبموجب ذلك يتشكل البرلمان الفرنسي مناصفة بين الرجال والنساء. أما في الأردن فخصصت 6 مقاعد بموجب قانون الانتخابات لعام 2003 ثم زيد العدد إلى 12 بموجب آخر تعديل للقانون!

كما أن وضع المرأة في الأردن يتطلب إرادة سياسية حقيقية للتغيير حتى تكون مواطنة متساوية الحقوق والواجبات، كما نص الدستور.
مش ديكور كما نصت الكوتا!
شكرا لمتابعتكم
عروب صبح

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن