تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مدونة اليوم

سناء العاجي: "تضامن مع العنف"

سمعي
مونت كارلو الدولية
4 دقائق

العنف قيمة مركزية صرنا نطبع معها بتواطؤ. كيف يعقل أن تلفزيونا عموميا مغربيا يقدم للنساء طريقة إخفاء آثار العنف... بالماكياج؟ المشكل إذن ليس في العنف نفسه... بقدر ما هي مهمة صورتنا أمام الآخرين.

إعلان

يمكنك سيدتي أن تتعرضي للعنف... الأهم أن لا يعرف بذلك الآخرون. ضعي ماكياجا متقنا واخرجي للعالم مبتسمة جميلة.. فالمشكل الحقيقي ليس هو تعنيف زوجك لك. المشكل هو أن يعرف أقاربك وجيرانك وزملاؤك بذلك.

كاتبة وصحافية مغربية، لها مشاركات عديدة في العديد من المنابر المغربية والأجنبية. نشرت رواية "مجنونة يوسف" عام 2003 كما ساهمت في تأليف ثلاث كتب مشتركة: "رسائل إلى شاب مغربي"، "التغطية الصحافية للتنوع في المجتمع المغربي" و"النساء والديانات". نشرت عام 2017 كتاب "الجنسانية والعزوبة في المغرب"، وهي دراسة سوسيولوجية قامت بها للحصول على شهادة الدكتوراه في علم الاجتماع من "معهد الدراسات السياسية" في إيكس أون بروفانس بفرنسا.

فيس بوك اضغط هنا

في نفس الأسبوع، فوجئنا بمحبي سعد المجرد ينظمون وقفة تضامنية معه. من حقهم أن يحبوا سعد كفنان... المشكل بكل بساطة أن الرجل متابع بتهمة عنف جنسي. هل ننظم وقفة تضامنية مع متهم بالعنف الجنسي؟ هل هو إذن تفويض لكل رجل وسيم ومعروف وغني، لكي يغتصب النساء كما شاء وأن يكون له حق الاستفادة من التضامن؟ بانتظار حكم المحكمة، هل نتضامن مع المتهم المحتمل أم نتضامن مع الضحية المحتملة؟

المشكل في كل هذا أننا صرنا نطبع مع العنف ونقبله كممارسة. حين تتعرض فتاة للتحرش أو الاغتصاب، نتساءل عن مدى مسؤوليتها في ما حدث. بينما بلغة الحقوق والمنطق، فالمسؤول الوحيد عن الاغتصاب والتحرش، هو المغتصب والمتحرش. كيف يعقل أننا نصر بإلحاح مرضي على تحميل الضحية كل المسؤولية؟

نفس الشيء في أشكال العنف الأخرى: ضربك زوجك؟ لا بد أنك فعلت ما تستحقين بموجبه الضرب. عليك أن تستري فضيحتك بالماكياج وبأي وسيلة أخرى. المهم أن لا يعرف أحد بالأمر حتى لا تكوني تحت رحمة النظرات المشككة التي تلومك... ومرة أخرى، يعتبر الكثيرون بأن ضحية العنف مسؤولة عنه بشكل ما... ولا أحد يصنف الوقائع كما يجب أن تصنف: العنف ضد المرأة وضد أي كائن آخر هو جريمة يجب أن يعاقب مرتكبها، لا أن نلوم ضحيتها ونطلب منها أن تستر آثارها.

باختصار... نحن جميعنا نكرس العنف بشكل أو بآخر. حين نداريه بصمت متواطئ. حين نتضامن مع مغتصب محتمل. وخصوصا، حين نلوم الضحية بدل أن نجرم المعنف والمغتصب والمتحرش.
سناء العاجي

 

 

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.