تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مدونة اليوم

هند الإرياني: "الخال وأم ريان"

سمعي
المدونة اليمنية هند الإرياني
4 دقائق

عرفنا الخال بمعنى أخو الأم ولكن هناك معنى عرفته مؤخرا يجعل كلمة "خال" كلمة عنصرية. هذه الكلمة وجدتها في صفحة امرأة تعيش في الخليج، "فاشتيستا" معروفة في صفحة الإنستغرام ويتابعها فوق المليون شخص، ورغم كثرة معجبيها إلا أنها تتعرض لهجوم كبير هي وطفلها بسبب لون البشرة.

إعلان

 

في التعليقات العنصرية وجدت كثيرا كلمة "خال" أي البقعة السوداء التي تكون على البشرة. ورغم أن الخال تعبر عن الجمال والكثير من الأغاني العربية تتحدث عن الخال على الخد، إلا أنها قد تأتي في جملة عنصرية للمعايرة بلون البشرة، فمن وجهة نظر هؤلاء أن أصحاب البشرة السوداء أقل جمالا ومنزلة من أصحاب الألوان الفاتحة.

هند الارياني، صحفية وناشطة اجتماعية، مدافعة عن حقوق المرأة والطفل، حاصلة على جائزة المرأة العربية لعام ٢٠١٧.

فيس بوك اضغط هنا

بحكم أن مجتمعنا متأثر بالثقافة الإسلامية والتي ركزت على المساواة بين البشر بغض النظر عن لون بشرتهم، والتخلص من العبودية، وتربينا على قصة بلال بن رباح، بالإضافة لكون أغلب الشعوب العربية من أصحاب البشرة السمراء والسوداء، إلا أن التعامل العنصري مع أصحاب البشرة السوداء لا زال موجوداً وبقوة، حتى في تصرفات الجيل الجديد الذي من المفترض أن يكون أكثر وعياً.

ما لفت نظري وصدمني هو تعليقات المراهقات في وسائل التواصل الاجتماعية وعدم اكتفائهن بالتهجم على المشاهير العرب بسبب اللون، وإنما يذهبن لصفحات المشاهير الأجانب خاصة من الفنانات لكتابة مسبات باللغة العربية تتهجم على فنانة بسبب لون بشرتها السوداء..ولو كان زوج أو حبيب هذه الفنانة شديد الوسامة تزداد التعليقات التي تؤنب هذا الفنان وكيف أنه أخطأ في اختياره وأنه لم يجد إلا "هذه".

في اليمن يوصف أصحاب البشرة السوداء بكلمة "خادم" ولها تفسير اجتماعي تاريخي لا يسمح الوقت بالحديث عنه. وفي لبنان شكا لي صديق سوداني عن المضايقات التي يتعرض لها بسبب لون بشرته.

حتى أنا تعرضت للعنصرية ولكن بطريقة عكسية أي أن يقال لماذا أنت يمنية ولست سمراء، ويعتقدون أن هذه الجملة ستجعلني أشعر بالسعادة بحكم افتراضهم أن السمار أقل جمالا من اللون الأبيض.

وكتبت عن هذا الموضوع في مدونة باسم "يمنية ولست سمراء"..ربما من يكتفي بقراءة العنوان يظن أن العنوان عنصري، ولكن من يقرأها يعلم أن المدونة تتحدث عن العنصرية والحكم على الأشخاص ووضعهم في أطر معينة.

نعود للفاشنيستا التي أثارت إعجابي بردود فعلها القوية واستمرارها رغم كل التعليقات المثبطة، مما جعلها مثال أعلى للكثير من الفتيات من أصحاب البشرة السوداء.

فعلُها هذا مؤثر أكثر من النصوص الدينية وكل المقالات والمدونات التي تحدثت عن هذا الموضوع.. فألف تحية للجميلة فينيسيا المعروفة بأم ريان.
هند الإرياني
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.