مدونة اليوم

هند الإرياني:"أين أنت مما يحدث في..؟"

سمعي
المدونة اليمنية هند الإرياني

لو كنت من رواد التواصل الاجتماعي فبالتأكيد لمحت تغريدة غاضبة تقول "أين أنت مما حدث في البلد الفلاني؟".

إعلان

 

تتحمل الشخصيات الشهيرة؛ يطلق عليهم في الخليج لقب "هوامير"؛ خاصة من الذين يغردون في السياسة أو الدين الكثير من الشتائم التي تنهال عليهم بشكل متواصل، ودائما من ضمن الشتائم تجد جملة "أين كنت مما يحدث في الدولة الفلانية أيها المنافق؟..لماذا تناصر هؤلاء وتتجاهل الآخرين؟

صحافية وناشطة سياسية واجتماعية يمنية. تكتب مقالات بالعربية والإنجليزية في عدة صحف عربية وعالمية. حصلت على بكالوريوس في علوم الكمبيوتر وماجستير في إدارة الأعمال.

فيس بوك اضغط هنا

وعليك أن ترد على هؤلاء بطريقتين: إما باستخدام طريقة المغرد الشهير "نايفكو" الذي يثبت لهم أنهم على خطأ بتذكيرهم بتغريدة سابقة له تحدث فيها عن الموضوع الذي يقولون بأنه تجاهله.. أو بأن تصمت وتدعهم يقولون ما يريدون فبكل الأحوال من يريد أن يراك بصورة معينة فلن يغيرها حتى لو أتيت بمئات الإثباتات.

فبعد أن تبحث في تغريداتك عن إثبات غالبا سيتجاهلون ما تقوله وكأنهم مبرمجون على كتابة هذه الجملة في كل الأحوال "أين أنت مما يحدث في ..؟" فهم يأملون أن من يقرأ تعليقاتهم سينجرف وراءهم ويشكك فيك بأنك تتبع الطرف الآخر الذي يمثل العدو بالنسبة لهم.

الصديقة الشاعرة ديمة الخطيب كتبت في صفحتها على الفيسبوك قائلة: تكتب عن اليمن فيهاجمك: ليش ساكت عن حلب؟
تكتب عن حلب فيهاجمك: ليش ساكت عن اليمن؟
تكتب عن حلب واليمن فيهاجمك: ليش ساكت عن فلسطين؟
كأننا أصلاً لو كتبنا لتغير شيء ما!
لو كانت الكتابة ستنقذ حياة الناس لكنا أنقذنا مئات الآلاف. نحن نكتب فقط كي نتنفس نحن. فدعوا الناس تتنفس.

أتفق مع العزيزة ديمة أن من حق كل مغرد أن يعبر عن رأيه ويتنفس بحرية، ناقش رأيي واختلف معه اذا كان لا يعجبك. أما أن تشكك بأن هناك مقصد آخر وتفسر بحسب مزاجك فهذا أمر غير مقبول..

ولن أنسى التغريدة المضحكة التي قرأتها من أحدهم حين كتب "أين أنت مما يحدث في البوسنة؟" يبدو أن الزمن توقف به ولا زال يعمل ضمن برمجة قديمة، ولا يعلم أن كل جميل يحدث في البوسنة، البلد السياحي الذي أصبح مزارا لكل من يريد أن يستمتع بأوقات هادئة وسط طبيعة خلابة. لذلك أن أقول لكم جميعاً انشروا الأخبار الجميلة "أين أنتم مما يحدث في البوسنة؟".
هند الإرياني
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن