تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مدونة اليوم

عروب صبح: "وحشية"

سمعي
مونت كارلو الدولية

ماذا نحن فاعلون؟في كل مرة أعتقد أن السادية البشرية وصلت ذروتها ولن تعود قادرة على الخروج بأفكار إبليسية جديدة تخرق المنطق والمعقول، أتفاجأ بأن البشر بعقليتهم الإجرامية يتفوقون على أنفسهم مرة بعد مرة ..

إعلان

 

البشاعة والإجرام التي يتعامل بها البشر مع بعضهم بداعي الاختلاف في اللون والعرق والجنس والديانة والطائفية لم تعد هي فقط ما يواجهه كوكب الارض المنكوب بسكانه من البشر ..

المصيبة التي أتكلم عنها لا علاقة لها بالجهلاء من بني البشر بل بالعقلاء ممن يحملون أهم الدرجات العلمية..
الخبر أيها المستمعين والمستمعات الكرام يتلخص بالتالي:
أنه وفي أماكن كثيرة على هذا الكوكب بل أن منها من يتشدق بحقوق الانسان والحيوان، تتعرض مئات الأحصنة الحوامل لقسوة لا يمكن تخيلها إلا في أفلام الرعب، حيث يتم وصلها إلى آلات تقوم بتجفيف دمائها في عملية عادة ما تؤدي إلى انهيار وحتى موت بعض الأحصنة الضعيفة التي لا تتحمل تكرار هذه العملية المرعبة.

إن الموت ليس الخطر الوحيد الذي تواجهه هذه الأحصنة، حيث يتم سحب كمية هائلة من الدم لدرجة قد تؤدي إلى تعرضها للصدمة وفقر الدم. ونظراً لقيمة دم الأحصنة الحوامل، يتم إجبارها أحياناً على الحمل والإجهاض بشكل متكرر!!!!!
قد تسألون لماذا ومن يقوم بهكذا فعل تجاه واحد من أنبل المخلوقات وأجملها !
حسناً!!

الطلب يأتي من شركات الأدوية التي تقوم ببيع الهرمون الموجود في دم الأحصنة الحوامل إلى مزارع تربية الحيوان الإنتاجية لتحريض الخنازير وغيرها من الحيوانات على التوالد عند الطلب والذي يشكل بحد ذاته جانباً آخر لسوء معاملة الحيوانات في هذه العملية المؤسفة والخالية من أي نوع من الأخلاق.

بعض هذه الأحصنة تحمل وتجهض أكثر من مرة للحصول على دمها حتى تنتهي حياتها بأبشع الصور!
بعض المنظمات التي تهتم بحقوق الحيوان وعبر بحث استقصائي كشفت عن أدلة صادمة بوجود مزارع الدم هذه في دول مثل الولايات المتحدة والارجنتين وأوروغواي..

لقد بقيت هذه الصناعة مخفية لمدة طويلة عن الرأي العام، إلا أن مؤسسات كثيرة من بينها آفاز وضعتها تحت نظر الرأي العام لمحاربة هذه الجرائم بحق مخلوقات لا حول لها ولا قوة.
إن ما يحصل حولنا في هذا العالم تجاوز كل التوقعات في وحشيته تجاه الحياة بكل أشكالها،
فماذا نحن فاعلون؟
عروب صبح
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن