مدونة اليوم

غادة عبد العال: "سينجل في الفالانتاين"

سمعي
مونت كارلو الدولية

أعزائي السناجل، عزيزاتي السينجلات، كل عام وأنتم بخير بمناسبة عيد لطم الخدود وشق الصدور وبستفة النفس والنفسنة على الغير المسمى بعيد الفالانتاين!

إعلان

 

الغرض الأساسي من يوم الڤالانتاين أو عيد الحب كان غرضاً نبيلا حتى تطورت الأمور وأصبح مجرد سبوبة اقتصادية لأصحاب المال ومسابقة تمثيلية كبرى للمرتبطين، بيعبر فيها كل منهم عن حبه للآخر بشراء الورد والشيكولاتة والدباديب!

مدونة وكاتبة مصرية ساخرة تمارس مهنة الصيدلة. بدأت مدونتها "عايزة اتجوز" عام 2006 قبل أن تنشر في كتاب عام 2009 تُرجم إلى لغات عدة عالمية منها الفرنسية وعرض في مسلسل حصل على الجائزة الفضية في مهرجان الإعلام العربي وحصلت عنه عبد العال على جائزة أحسن سيناريو. تكتب منذ 2009 مقالاً ثابتاً في الصحافة المصرية.

فيس بوك اضغط هنا

أما عننا نحن السناجل فاليوم بيبقى بالنسبة لنا غريب! اليوم غالبا بيعدي عليك كأعياد عاشوراء الشيعية، من جلد للذات مع كل بوكيه ورد بتشوف واحد شايله في مترو ونزيف داخلي مع كل قلب أحمر متعلق وبيغيظك في ڤاترينة محل من المحلات، في نفس الوقت اللي انت بتجاهد فيه عشان ترسم على وشك تعبير لا مبالي بيصرخ من تحت ضرسه بجملة:(أصلا عادي)!

وبالمناسبة بؤسك ده بتشاركك فيه كتير من أخواتنا المتزوجات اللي أزواجهم عندهم ردود معتمدة تسد النفس إجابة على سؤال ( مش هتجيبلي هدية في الڤالانتاين السنة دي يا حسين؟) زي مثلا: (الڤالانتاين ده للعيال الصغيرة مش للي في سنك يا سامية) أو(ڤالانتاين إيه يا مديحة دا انتي أبوكي مات بالسكتة من الفرحة يوم ما عملوله عيد ميلاد!).

طب إحنا البؤساء في الأرض من الفئتين دول تفتكروا ممكن نعمل إيه في الڤالانتاين؟ أولا ممكن نقوم بنشاطات مفيدة ومبهجة زي إننا نحجز كل الكراسي الزوجية في أي دار سينما بتعرض فيلم رومانسي وننكد على عدد لا بأس به من المڤلتنين!

ممكن برضه نشتري عدد من النبال ننكد بيها على أي حد جايب بلونة حمرا كبيرة على شكل قلب ومكتوب عليها كلام عاطفي ونفرقعهاله!

ممكن كمان نفكر بره الصندوق ونعمل حملة توعية عن مرض السكر نطبع فيها ورق صغير نديه لأي بنت ماشية وفي إيدها علبة شيكولاتة جيالها هدية ويكون مكتوب عالورقة، الأشخاص اللي بيهادك بالشيكولاتة دول بيبقى عندهم رغبة دفينة إنهم يجيبولك مرض السكر!

أما لو انت من الفئة الطيبة بنت الحلال وهتترفع عن كل الأفكار الانتقامية دي، ممكن ببساطة تعتبر الڤالانتاين ده أي حاجة تانية، ممكن تعتبره عيد حب أسري وتعبر عن حبك لأبوك وأمك انشالله حتى بترتيب أوضتك، ممكن تعتبره عيد الصداقة وتسعد صديق ليك ولو بإنك بس تديه فلوسه اللي عليك ليه، ممكن تعتبره عيد حب الحيوانات وتحط علبة ماية كعربون صداقة بينك وبين قطط السلم اللي بيخلوك تنط في الهوا من الخوف في الطالعة والنازلة!

الخلاصة انك مش بالضرورة أبدا تحصر عيد الحب في علاقة الحب بين المرأة والرجل! .. خاصة لو انت من فئة اللي حب ولا طالشي ..أو زي حالاتي .. من فئة اللي لا حب ولا طال!
غادة عبد العال

 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن