مدونة اليوم

سناء العاجي: "عيد الحب ولغة الكراهية"

سمعي
مونت كارلو الدولية

احتفلنا منذ أيام قليلة بعيد الحب...وكثرت التعليقات حول هذا الاحتفال. بين فئة تعتبر أنه غريب عن عاداتنا وتقاليدنا وفئة أخرى تعتبره عيدا تجاريا محضا... وفئة ثالثة لا تقبل الهدايا إلا إذا كانت بقيمة مادية مرتفعة جدا.

إعلان

لن نختلف حول كون الحب إحساسا يوميا لا يمكن أن نحتفل به في يوم واحد فقط في السنة. لكن، حين يذهب المؤمن للكنيسة يوم الأحد أو للمسجد لصلاة الجمعة، هل يعني هذا أنه في بقية أيام الأسبوع لا يكون مؤمنا؟

كاتبة وصحافية مغربية، لها مشاركات عديدة في العديد من المنابر المغربية والأجنبية. نشرت رواية "مجنونة يوسف" عام 2003 كما ساهمت في تأليف ثلاث كتب مشتركة: "رسائل إلى شاب مغربي"، "التغطية الصحافية للتنوع في المجتمع المغربي" و"النساء والديانات". نشرت عام 2017 كتاب "الجنسانية والعزوبة في المغرب"، وهي دراسة سوسيولوجية قامت بها للحصول على شهادة الدكتوراه في علم الاجتماع من "معهد الدراسات السياسية" في إيكس أون بروفانس بفرنسا.

فيس بوك اضغط هنا

حين نصوم في رمضان، هل يعني هذا أننا في بقية أيام السنة نكون أقل إيمانا؟

حين يحتفل البعض بعيد زواجهم، هل هذا يعني أنهم لا يحتفون بالزواج ولا يعيشونه في حياتهم اليومية خارج ذكرى زواجهم؟
 
في كل الممارسات الدينية والمهنية والوطنية والسياسية، هناك مناسبات نهتم فيها بالأحداث وبالشعائر أكثر من أخرى... ولا ضير من هذه المواعيد ما دامت تجبرنا على الخروج من اليومي وإرهاقاته لكي نحتفي بالوطن أو بالدين أو بمشاعرنا تجاه الآخر.
 
كل مناسبات الفرح يجب أن تخلد. فيم ينقص إيمانك أن تحتفي بالحب؟ فيم تمس تقاليدك إن أنت اقتنصت كل فرص الفرح المتاحة؟
 
بالمقابل، علينا فعلا أن ننتبه للطابع التجاري المحض الذي قد يجعل فرص الفرح تصبح أسبابا للتوتر. في المغرب، تباع الوردة الواحدة بعشرة دراهم خلال كل أيام السنة، ويصل ثمنها للمائة درهم في عيد الحب. المطاعم ترفع أسعارها بشكل صاروخي وبعض الأشخاص، والنساء منهم على الخصوص، لا يقبلون من الحبيب إلا بالهدايا الثمينة... كما قد تعتبر الكثيرات منهن بأن هدية عيد الحب واجبة عليه... لكنها لا تفكر في هدية له في نفس المناسبة.
 
باختصار، كل أشكال التطرف تضر بصحتنا المجتمعية. عيد الحب قد يكون فرصة جميلة لكي نخرج من الروتين اليومي لكي نحتفي بالحب. لا داعي لأن نصبغ عليه إيديولوجيات الكراهية... ولا داعي أيضا لأن نثقل كاهل من نحب، باسم الحب... 
سناء العاجي
 
 
 
 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم