تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مدونة اليوم

عروب صبح: "خسائرنا بالأرقام"

مونت كارلو الدولية
3 دقائق

ثمانون ألف طفل يُفقدون سنويا في الهند. منهم من يضيع ومنهم من يسرق ليُباع أو تُباع أعضاؤه. 165 مليون طفل حول العالم تركوا المكان الطبيعي الذي يجب أن يكونوا فيه وأصبحوا أطفالا عاملين،120 مليونا منهم تتراوح أعمارهم بين 5-14 عاماً.

إعلان

هذه الأرقام أعلنت في اليوم العالمي لمكافحة عمل الأطفال، ضمن دراسة لمنظمة العمل الدولية عام 2015 تحت عنوان (التقرير العالمي لعمالة الأطفال).

هناك 6 ملايين لاجئ من البشر على كوكب الأرض في سنّ الدراسة، حسب المفوّضية العليا لشؤون اللاجئين يبلغ عدد الأطفال والمراهقين في سنّ الدراسة 3.5 ملايين إنسان. هذا العدد في تزايد مستمرّ منذ عام 2011 بوتيرة 600 ألف شخص سنويا.

هناك نحو 900 ألف لاجئ سوري في سنّ الدراسة محرومون من التعليم! 4 ملايين موقع على شبكة الإنترنت تعمل على الايقاع وتصيّد الأطفال ممّن تقلّ أعمارهم عن 10 سنوات لاستغلالهم جنسيا في المواد الإباحية.

حسب اليونيسيف تشكّل هذه المشكلة معضلة عالمية حيث تعمل هذه المواقع على استدراج الأطفال من كل العالم ثم استغلالهم في صناعة مربحة تُقدّر سوقها العالمية بمليارات الدولارات.

تُفيد مصادر الأمم المتحدة أن أكثر من 150 مليون طفل عبر العالم يعيشون في الشوارع. وذلك اما جراء العنف، الإدمان على المخدرات والكحول، وفاة أحد الوالدين أو تفكّك العائلة بحكم الحرب والكوارث!
تقول إحصاءات المجلس العربي للطفولة والتنمية لأن عدد أطفال الشوارع في العالم العربي يترواح بين 7 إلى 10 ملايين طفل!

هؤلاء الصغار يهيمون في الشوارع عُرضة لاستخدامهم في الدعارة وبيع الأعضاء وترويج المخدّرات والتسوّل. كلّ ما ذكر يعتبر خسائر للبشرية.

أرقام مخيفة تشي بما لا يُحمد عقباه.

أجيال قادمة تتجرّع المعاناة منذ نعومة أظفارها. لن تكون إلاّ قنابل موقوتة في وجه مجتمعنا الإنساني الذي يتشدّق بحقوق الحيوانات وحقوق الإنسان.
إن المشكلة الكبرى أن البشر في المجتمعات العربية والدولية ينظرون دائما لحلّ المشاكل الأمنية دون النظر إلى أسبابها العميقة من ظلم ورفض وطاقات مهدورة بسبب الاستغلال وعدم الرعاية وعدم الاهتمام.

عروب صبح

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.