مدونة اليوم

سناء العاجي:"الآخرون..ونحن"

سمعي
مونت كارلو الدولية

أنتَ أو أنتِ شخصان متدينان، وجاركما أو قريبكما غير متدين. ما الذي يزعجكما في الأمر ما دام لا يفرض عليكما عدم تدينه؟

إعلان

 

كل منا يحاسب وحده أمام الله على أفعاله وعلى مدى إيمانه أو عدم إيمانه. هل سيعاقبكما الله لأن جاركما أو قريبكما غير متدين؟ بالتالي، فالأجدر بكما الاهتمام بإيمانكما وبأفعالكما، بدل مراقبة إيمان الغير.

كاتبة وصحافية مغربية، لها مشاركات عديدة في العديد من المنابر المغربية والأجنبية. نشرت رواية "مجنونة يوسف" عام 2003 كما ساهمت في تأليف ثلاث كتب مشتركة: "رسائل إلى شاب مغربي"، "التغطية الصحافية للتنوع في المجتمع المغربي" و"النساء والديانات". نشرت عام 2017 كتاب "الجنسانية والعزوبة في المغرب"، وهي دراسة سوسيولوجية قامت بها للحصول على شهادة الدكتوراه في علم الاجتماع من "معهد الدراسات السياسية" في إيكس أون بروفانس بفرنسا.

فيس بوك اضغط هنا

أنتَ أو أنتِ ترفضان كل علاقة جنسية لا يؤطرها الزواج. من حقكما... لكن الذي ليس من حقكما، هو التدخل في اختيارات الآخرين. هل العلاقة الجنسية غير المؤطرة بالزواج لشخص تربطك به علاقة قرابة أو جورة أو زمالة، تجعلك تحاسب عليها دينيا أو قانونيا؟ لا... فأمام الله وأمام القانون، كل يحاسب على أفعاله.

ولكي نكون مجتمعا ناضجا، علينا أن نقبل كون الشخص مسؤولا عن أفعاله بشكل فردي. وبالتالي، فاختياراته التي لا تناسبنا هي مسؤوليته أو مسؤوليتها، وليس لنا دخل فيها.

أنتَ أو أنتِ لا تحبان شرب المواد الكحولية. ما الذي يزعجكما في شرب الآخر، ما دام لا يفرض عليكما اقتسام كأس نبيذ معه ومادام كل شخص مسؤول قانونيا ودينيا عن أفعاله الخاصة؟

أنتَ أو أنِت ملحدان، ما الذي يزعجكما في تدين الآخر، وخصوصا حين لا يفرض عليكما هذا الآخر ممارساته الدينية؟ تعتبران إلحادكما اختيارا شخصيا على الآخرين احترامه؟ بنفس الشكل، عليكما احترام تدين الآخرين ما داموا لا يفرضون عليكما هذا التدين.

أنتَ أو أنتِ لستما مثليين ويصعب عليكما تصور العلاقة المثلية؟ الأمر مفهوم. لكن بنفس القدر، عليكما أن تتقبلا اختيارات المثليين ما دام الأمر يتعلق باختيار خاص بهما لا يمس اختياراتكما الشخصية. هل كون جارك أو قريبتك مثليان جنسيان، يفرض عليك أن تكون كذلك؟ لا... وبالتالي فما الذي يعنيك في تفاصيل اختياراتهما الشخصية والعاطفية؟

في الدين، في الحياة العاطفية، في مختلف الاختيارات... من حق كل فرد أن تكون له اختياراته الخاصة التي لا تشبه اختيارات الآخرين... ومن واجبنا جميعا احترام هذا الحق في الاختلاف.
سناء العاجي
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن