تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مدونة اليوم

سناء العاجي: "مواقف ونضال... حسب الظروف"

سمعي
مونت كارلو الدولية

عزيزي المناضل، لا يمكنك أن تدافع عن قيم اليسار والحقوق والحداثة، فقط حين يتعلق الأمر بالخِصم الإسلامي؛ ثم تعود لتُقَيّم المجتمع والأفراد بناء على معايير مغرقة في التقليدانية، كلما خرجت من المواجهة المباشرة مع الإسلاميين. الحداثة منظومة شاملة... ويفترض أن تبقى قيمنا ثابتة في كل الحالات واتجاه كل الأفراد.

إعلان

عزيزتي المناضلة، لا يمكنك أن تكوني نسوية، وأن تدافعي عن متهم بالاعتداء الجنسي. أي نعم، كل متهم بريء حتى تثبت إدانت...

إلا أن المفروض من نسوية هو الوقوف المبدئي ضد الاغتصاب مهما كانت قرابتها من الجاني المحتمل.

عزيزي الحقوقي، لا يمكن أن تكون حداثيا، ولا تنتقد لدى مرشح رئاسي إلا شكل وسن زوجته،

ولا ترى لدى مرشحة أخرى إلا تجاعيدها... الحداثي الحقيقي يفترض أن ينتقد أو يشجع برنامجا سياسيا... لا أن يتوقف عند أجساد النساء ولباسهن وسنهن... اللهم إذا كان الهوس الجنسي هو ما يحركنا مهما كانت انتماءاتنا الإيديولوجية

كاتبة وصحافية مغربية، لها مشاركات عديدة في العديد من المنابر المغربية والأجنبية. نشرت رواية "مجنونة يوسف" عام 2003 كما ساهمت في تأليف ثلاث كتب مشتركة: "رسائل إلى شاب مغربي"، "التغطية الصحافية للتنوع في المجتمع المغربي" و"النساء والديانات". نشرت عام 2017 كتاب "الجنسانية والعزوبة في المغرب"، وهي دراسة سوسيولوجية قامت بها للحصول على شهادة الدكتوراه في علم الاجتماع من "معهد الدراسات السياسية" في إيكس أون بروفانس بفرنسا.

فيس بوك اضغط هنا

عزيزتي الحقوقية، لا يمكنك أن تدافعي عن حقوق الإنسان، ثم تحللين الأحداث من منطلق نظرة تقليدانية للمرأة والرجل والحب والزواج. احترام المنظومة الكونية لحقوق الإنسان يجب أن يدفعنا لاحترام الحق في الاختلاف. الإنجاب ليس مشروع كل فرد وكل زوجين. نفس الشيء بالنسبة للزواج والعمرة والحج وشراء بيت والتبني وباقي التفاصيل. إذا كنت حقوقية، عليك أن تقبلي ـ فعلا لا قولا ـ حق الآخرين في الاختلاف.

عزيزي اليساري، عزيزتي الحداثية، عزيزي الحقوقي، عزيزتي النسوية: العلمانية والحداثة والحريات الفردية ليست مرادفا لمعاداة الإسلاميين... بل هي أساسا تناسق حقيقي بين أفعالنا وأقوالنا... هي احترام فعلي لقيم ندافع عنها في ندواتنا ومقالاتنا. لأن الشعارات سهلة جدا... وارتداء الأقنعة أسهل... لكن، في المواقف الحقيقية، حين نعبر عن تصورات لا تشبه الكثير من الشعارات التي نتغنى بها، فهذا يفضح حقيقتنا... ويفضح ما هو أكبر: أنه من السهل إعطاء الدروس للآخرين، وأن الأصعب أن نشتغل على ذواتنا لكي نشبه أنفسنا...
 

 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن