تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مدونة اليوم

سناء العاجي: "رمضان وحراس الدين"

سمعي
مونت كارلو الدولية

في تونس الخضراء.. منبع الياسمين... في تونس التي امتلكت وحدها جرأة إقرار مبدأ حرية المعتقد في دستورها...تم الحكم على أربعة أشخاص بالسجن النافذ لمدة شهر... ليس بتهمة السرقة ولا التحرش.. بل بتهمة الأكل والتدخين في حديقة عمومية خلال رمضان.

إعلان

 

طبعا... فبلداننا متفرغة لحبس مفطري رمضان... لكن المغتصبين والمتحرشين واللصوص يمكنهم أن يشعروا بكامل الأمان فيها.

بلداننا وشعوبنا، كما قال أحدهم، تبحث عن المفطر في رمضان لتعاقبه... ولا تبحث عن الجائع طوال السنة لتطعمه.

كاتبة وصحافية مغربية، لها مشاركات عديدة في العديد من المنابر المغربية والأجنبية. نشرت رواية "مجنونة يوسف" عام 2003 كما ساهمت في تأليف ثلاث كتب مشتركة: "رسائل إلى شاب مغربي"، "التغطية الصحافية للتنوع في المجتمع المغربي" و"النساء والديانات". نشرت عام 2017 كتاب "الجنسانية والعزوبة في المغرب"، وهي دراسة سوسيولوجية قامت بها للحصول على شهادة الدكتوراه في علم الاجتماع من "معهد الدراسات السياسية" في إيكس أون بروفانس بفرنسا.

فيس بوك اضغط هنا

شعوبنا تجد التبرير للعنف الذي يمارسه الكثيرون خلال رمضان، تحت ذريعة الصوم. رغم أن أصل الصيام، ليس فقط في الإسلام بل في معظم الديانات التي تقره، هو أن ننخرط في صيام روحي يفترض أن يغير السلوك أيضا.

شعوبنا لا تنزعج من النفايات في الشارع ومن طغيان الغش كقيمة في الامتحانات وفي العمل والإدارة العمومية. لا تنزعج من تشغيل الأطفال. من الاغتصاب والعنف والنفاق.

كل الجرائم التي نعيشها يوميا لا تحركنا... وحده الإفطار العلني في رمضان يزعزع قناعاتنا الدينية ويحرك الشيطان فينا.

حتى في قلب بعض العواصم الأوروبية، يراقب المسلمون بعضهم بعضا. بين الفينة والأخرى، تتسرب شهادات لأشخاص اختاروا عدم الصوم في رمضان لأسباب تخصهم وتخص علاقتهم بالدين... فالشخص الراشد وحده مسؤول عن ممارساته الدينية أو عدمها. عن إيمانه أو عدمه.

شهادات هؤلاء الأشخاص تفضح تدخلا بينا منذ بضع سنوات في اختياراتهم. تدخل تحول أحيانا إلى حد التهديد الصريح من طرف أشخاص نصبوا أنفسهم أولياء على العباد. بدل التركيز على تدينهم، يكتفون بمراقبة سلوك الغير وبتهديدهم في أحيان كثيرة وصل بعضها حد تدخل الشرطة.

كيف يمكن أن نقبل بحبس شخص أو تهديده بالقتل لأنه لم يصم رمضان؟ أي تدين هذا يجعل المفطر في رمضان مجرما يستحق العقاب؟ أي تدين هذا نريد أن نفرضه بقوة العنف، بينما الممارسة الدينية لا تكتسي معناها الحقيقي إلا بالاختيار الحر؟
سناء العاجي

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن