تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مدونة اليوم

هند الإرياني: "ماذا يحدث لو خذلك العالم"

سمعي
المدونة اليمنية هند الإرياني

الانتماء لجماعة هو حال معظم الناس، الكثير منا يريد أن ينتمي لجماعة ما، لحزب ما لفريق كرة قدم معين، هذا الانتماء يجعله يشعر بالأمان والتكافل بينه وبين بقية الأفراد في هذه الجماعة ويشعر أن "وراه ظهر" كما يقولون في مصر.

إعلان

 

نعم هو شعور جميل ولكن المهم هو أن لا تنسى نفسك وما تؤمن به حقاً، هل ما تفعله وتقوله هو ناتج عن قناعاتك أم لمجرد أن جماعتك قررت ذلك، فستقوم بفعل وقول ما يفعلونه ويقولونه.

هند الارياني، صحفية وناشطة اجتماعية، مدافعة عن حقوق المرأة والطفل، حاصلة على جائزة المرأة العربية لعام ٢٠١٧.

فيس بوك اضغط هنا

من الصعب جدا أن يكون الإنسان مستقلا بذاته، فغالبية البشر يشعرون أن الآخر هو الذي سيعطيهم المأكل والمشرب والأموال والأمان لذلك يستمر في الشعور بالخوف، الخوف من أن يصبح وحيداً وأن لا يجد من يدعمه اذا أصابه مكروه.

في المجتمعات الغربية يبدو هذا الشعور أقل وذلك لوجود دولة تكفل للمواطن كل شيء فلا يشعر بأنه مضطر للانتماء لجماعة تحميه وتقف معه، وبذلك يكون مستقلا..نعم لحد كبير.. ولكن هناك نوعية أخرى من البشر اختارت أن تستقل عن الجماعة والحكومة وأي مؤثر خارجي.

لو تأملنا في حياة العظماء في التاريخ والحاضر لوجدنا أنهم وفي مرحلة ما من حياتهم تخلى عنهم كل شيء، واضطروا لأن يقفوا هكذا وحدهم بدون أي ظهر لمساندتهم، وفي هذه اللحظة التي لم يجدوا فيها لا حكومة ولا جماعة ولا حزب ولا شخص يقف معهم ..هذه اللحظة بالذات هي التي جعلتهم يكتشفون شيئا جديدا غيّر كل حياتهم.

هذا الشيء هو قدراتهم الخاصة التي يراها الآخرون قدرة خارقة، هؤلاء العظماء نجحوا في حياتهم لأنهم عرفوا السر، السر الذي يجهله الكثير منا وهو أن بداخل كل منا طاقة خارقة تجعله قادرا على مواجهة كل الصعاب ولكنه لا يكتشفها الا عندما يتعرض للسقوط..عندما يخذله كل العالم.. عندما يجد نفسه وحيداً..فقط في تلك اللحظة يعلم أنه لا يحتاج لأي شيء خارجي وأنه هو سند لنفسه وهو الأمان لها.

أطلق عليها "الله" أو "الطاقة الكونية" لا يهم التسمية، المهم أن اكتشافك لها سيجعلك حراً ولست مضطرا لاتباع أي شخص أو جماعة، تفعل ما أنت مقتنع به وتعيش الحياة التي تريدها.. فطوبى لكل من عرف هذا السر.

هند الإرياني

 

 

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.