تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مدونة اليوم

ملابسي الرياضيّة أهم من الكوليرا!

سمعي
المدونة اليمنية هند الإرياني

قبل أيام قمت بمنكر عظيم، لا لم أقتل ولم أسرق ولم اؤذ أي إنسان ولم أشارك في حرب اليمن ولم أكن المتسببة في نشر الكوليرا وقطع المرتبات.. ما فعلته كان أكبر من كل ذلك! لقد نشرت صورتي وأنا أرتدي الزي الرياضي في صالة رياضية وكتبت أعبر عن سعادتي بأنني أكملت الشهر الثالث منذ بداية ممارستي للرياضة.

إعلان

ياللهول ويا للعار.. قامت الدنيا ولم تقعد...فتحت عيني على مئات التعليقات البذيئة التي تشتمني وتشتم كل من له صلة بي، لماذا كل هذا لا أدري، مالم ستفز لهذه الدرجة لا أدري.

المضحك أن من يتحدثون باسم الأخلاق والمثالية استخدموا الفاظا بعيدة كل البعد عن الأخلاق، وكأنهم يقولون لي انظري نحن نناقض أنفسنا نحن بلا أخلاق ولكننا نتهمك في اخلاقك لأنك تمارسين الرياضة.
كتب لي أحدهم يقول "افعلي ما تشائين ولكن لا تنشري الصورة، أنت تريدين أن تغيري بناتنا". نعم هذا ما يخافون منه : أن العب بعقول بناتهم بحسب قولهم، أن اذكرهن بأنهن لسن جواري وانهن بشر ..مثلهن مثل الرجل.

صحافية وناشطة سياسية واجتماعية يمنية. تكتب مقالات بالعربية والإنجليزية في عدة صحف عربية وعالمية. حصلت على بكالوريوس في علوم الكمبيوتر وماجستير في إدارة الأعمال.

فيس بوك اضغط هنا

مجتمعنا مليء بالتناقضات، نفس هؤلاء الأشخاص الذين استنكروا صورتي أجدهم يكتبون عبارات الغزل عند فتاة تضع صورة لساقيها ولكنها تخفي وجهها، حاولت أن أفسر هذا التناقض ولم أجد تفسيرا منطقيا.. وضربت أخماساً في أسداس لعلني أفهم فلم أستطع، لماذا استفزتهم صورة امرأة تمارس الرياضة ولم تستفزهم سيقان المرأة المختبئة من وراء الشاشات؟ الجواب هو ..هم يفضلون الأفعال التي في الخفاء أما الوضوح فيخيفهم. وقال لي أحدهم بصراحة أخفى حياتك وارضي المجتمع ليرضى عنك.
لا أدري ما الخطيئة من ممارسة الرياضة لأخفيها؟

أعلم أن بعد فترة من الزمان ستضع الفتيات صورهن بكل حرية، ففي الماضي كان دخول المرأة للفيسبوك عيب وعار وانصاعت الكثير من هؤلاء النساء لهذا المجتمع وبمجرد أن قرر المجتمع أن الفيسبوك ليس عيبا أيضا قررت هؤلاء النساء أن يدخلن عالم الفيسبوك، أي أنهن بلا رأي وفقط يطبقن ما يقال لهن.

أنا اخترت طريقا آخر وسأفعل ما أؤمن به، فأنا إنسانة حرة تخلت عن كل القيود.
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن