مدونة اليوم

سناء العاجي: قروض حلال... وجنس حلال... باسم الدين

سمعي
مونت كارلو الدولية

البنوك البديلة... أو ما هو متعارف عليه في منطقتنا بالبنوك الإسلامية... في المغرب، وللمرة الأولى، أطلقت هذه المؤسسات أنشطتها الاقتصادية. أولا، فنحن حين نتحدث عن البنك الإسلامي، وكأننا ضمنيا نعتبر باقي البنوك كافرةً أو ذات ديانة أخرى. في حين أن البنك هو مؤسسة اقتصادية "يفترض" أن لا دين لها.

إعلان

القضية لا تتوقف هنا.. لأنه، وبعد استعمال الدين في السياسة، أصبحنا نستعمله في الاقتصاد لكي نحقق مزيدا من الأرباح. وبين بنك اختار شعارا له "الطريق المستقيم" وآخر "ليطمئن قلبي"، تبدأ دغدغة مشاعر المواطنين الدينية... لتحقيق الربح.
المشكل أنك حين تحاول أن تتعمق في المنتجات المقترحة، ستكتشف أنها هي نفسُها التي تقدمها البنوك "الكافرة". فمنتوج "إجارة" هو نفسه منتوج الليزينك أو ما يسمى "الكراء مع تعهد بالشراء"، ومنتوج "مشاركة" هو نفسه "الرأسمال الاستثماري" و"المرابحة" لا يتعدى كونه قرضا بفوائد مستترة. أي أن المنتجات التي تقدمها هذه البنوك هي نفسها التي تقدمها البنوك "الكافرة"... وحدها المسميات تتغير... وبأسعار أعلى في أحيان كثيرة.

كاتبة وصحافية مغربية، لها مشاركات عديدة في العديد من المنابر المغربية والأجنبية. نشرت رواية "مجنونة يوسف" عام 2003 كما ساهمت في تأليف ثلاث كتب مشتركة: "رسائل إلى شاب مغربي"، "التغطية الصحافية للتنوع في المجتمع المغربي" و"النساء والديانات". نشرت عام 2017 كتاب "الجنسانية والعزوبة في المغرب"، وهي دراسة سوسيولوجية قامت بها للحصول على شهادة الدكتوراه في علم الاجتماع من "معهد الدراسات السياسية" في إيكس أون بروفانس بفرنسا.

فيس بوك اضغط هنا

لكننا هكذا... نحتاج لغطاء ديني لممارساتنا المختلفة. تماما كصيغة زواج المسيار وزواج الشنطة وزواج البويْ فراند وغيرها... هي أساليب اخترعها بعض رجال الدين لشرعنة علاقات جنسية مرفوضة دينيا ومجتمعيا. فالزواج هو مؤسسة لها أهدافها النبيلة، التي لا تقتصر على العلاقة الجنسية. لكننا، حين نحورها عن أهدافها الحقيقية ونحدد لها مقابلا ماديا ومدة زمنية، تصبح تجارة جنسية تتدثر بغطاء الدين.

كذلك هي الأبناك الإسلامية... معاملات اقتصادية هدفها الأول والأخير، الربح المادي والاقتصادي... لكن التيار الديني السائد يغلف كل شيء بالحلال والحرام.. ليبيع أكثر. فأصبحتَ تجد طلاء الأظافر الحلال والبيرة الحلال والجنس الحلال... والآن القرضَ البنكي الحلال. وغدا لا نعرف ماذا سيخترعون لنا...

التدين حق من حقوق المواطنين... علينا أن نكفله للجميع... لكنه حين يتحول لسلعة مربحة في أسواق السياسة والاقتصاد، علينا أن نحترس... لأننا وحدنا ندفع الثمن... لكي يربحُ منظرو التسويق الديني.

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن