مدونة اليوم

عروب صبح: "المنسيون"

سمعي
مونت كارلو الدولية

سأحدثكم في عجالة عنهم، دون تهويل وأتمنى أن لا تشعروا بالضجر أو لا سمح الله بالعار. هم مجموعة من البشر وقعت في مرمى النار. بين فريقين أو أكثر.

إعلان

لسبب، لعدة أسباب أو أكثر. ضحايا بالألوف ومشروع ضحايا كثير منهم بالعمر صغار. والعالم بين نائم وهائم ومحتار.

لا تقلقوا فهؤلاء الذين أتكلم عنهم لا يشكلون رقما كبيرا. بضع ملايين فقط!

ثمانية ملايين طفل من تعداد سكان يصل الخمسة عشر مليونا لا يحصلون على مياه الشرب وخدمات الصرف الصحي بسبب ما دمر من البنية الأساسية في اليمن!

مئات الآلاف من هؤلاء من الأطفال سيلقون حتفهم جوعا أو من الكوليرا. تقول المستشارة في منظمة أنقذوا الأطفال كارولين أنينغ وذلك بحسب تقرير نشرته صحيفة الجارديان الله يخلف عليها.

"أن هناك الملايين من أطفال اليمن (السعيد) يأوون إلى الفراش كل ليلة وهم جياع ولا يستطيعون الذهاب إلى المدرسة، وهناك مليونا طفل خارج المدرسة، وأعداد هائلة من الأطفال يعانون من سوء التغذية الحاد لدرجة تجعلهم عاجزين عن الوقوف. أن العيادات الصحية تعاني من نقص شديد في عدد الموظفين ونقص المواد اللازمة، والأطفال يعالجون على أرضية أماكن الاستقبال، وينام في السرير الواحد نحو ستة أطفال ."

أما أخطر ما قالته أنينغ فهو:

"إن الرسالة التي نستخلصها هي أنها أزمة إنسانية تجاوزت كل المقاييس وأكبر بكثير مما نشاهده في أجزاء أخرى من العالم، وكل هذا يحدث خلف الكواليس تقريبا ولا يلقى نفس القدر من الاهتمام".

وهون حطنا الجمّال!

أتمنى أن تعطوا قدرا من اهتمامكم لـ2,4 مليون طفل في الصومال يحتاجون بشدة الى مياه شرب نظيفة لا يجدونها. 78 ألف من المسلمين الروهانيجا تركوا بلادهم خلال أشهر قليلة هربا إلى بنغلاش من فظائع جرائم التطهير العرقي حيث يعدم الأطفال والمدنيين ! تخطى عدد اللاجئين السوريين من الأطفال المليون طفل لاجئ! ومازالت الصغيرة بثينة تحاول فتح عينها لترى! هؤلاء المنسيون من مانشيتات الصحف الكبرى، من غرف الأخبار المكيفة. تحدثوا عنهم. طالبوا بحقوقهم. ساهموا بشيء من أجلهم.

كونوا صوتهم. لا تنسوهم!

عروب صبح

 

 

 

 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن