مدونة اليوم

سناء العاجي: "واضربوهن ضرباً غير مبرح"

سمعي
مونت كارلو الدولية

نحن مجتمع جميل مسالم... وكل محاولة لفضح عيوبه، ستجلب لصاحبها الإهانة والسب وتهم التخوين. نحن مجتمع جميل لا أثر للعيوب فيه...لكن، ما رأيكم أن نتحدث عن آفة واحدة ضمن آفاته: العنف ضد النساء؟

إعلان

تقرير لوزارة الأسرة والتضامن والمساواة والتنمية الاجتماعية في المغرب، يطلعنا على جدول رهيب يقدم لنا عدد قضايا العنف ضد النساء التي تم رصدها من طرف المؤسسات الرسمية سنة 2015:
حسب وزارة العدل وحدها، تم رصد الحالات التالية:
القتل العمد المرتكب في حق المرأة: 32 حالة
الضرب والعنف المؤدي إلى القتل دون نية إحداثه: 60 حالة

كاتبة وصحافية مغربية، لها مشاركات عديدة في العديد من المنابر المغربية والأجنبية. نشرت رواية "مجنونة يوسف" عام 2003 كما ساهمت في تأليف ثلاث كتب مشتركة: "رسائل إلى شاب مغربي"، "التغطية الصحافية للتنوع في المجتمع المغربي" و"النساء والديانات". نشرت عام 2017 كتاب "الجنسانية والعزوبة في المغرب"، وهي دراسة سوسيولوجية قامت بها للحصول على شهادة الدكتوراه في علم الاجتماع من "معهد الدراسات السياسية" في إيكس أون بروفانس بفرنسا.

فيس بوك اضغط هنا

الضرب والجرح المفضي إلى عاهة مستديمة: 71 حالة
العنف الناتج عنه عجز يقل عن عشرين يوما: 7710 حالات
العنف الناتج عنه عجز يزيد عن عشرين يوما: 2582 حالة
العنف الجسدي: 10455 حالة
أشكال أخرى من العنف: 6046 حالة

كما تعرضت 838 امرأة مسنة تبلغ من العمر أكثر من 61 سنة للعنف الجسدي.
حسب نفس التقرير، يأتي الزوج في صدارة المعنفين يليه الأقارب من أخ وأب وغيرهما.

هذه أرقام وزارة العدل وهي لا ترصد إلا الحالات المبلغ عنها... هناك أيضا معطيات لوزارة الصحة والدرك الملكي والأمن الوطني... ونعرف جميعنا أن ما خفي وما لم يتم التبليغ عنه.. كان أبشع.

حين تتعرض امرأة للعنف من طرف الزوج أو الأخ أو الأب، هل نعتقد أنها ستسلك طريق التبليغ عن المعنف بسهولة؟ الأخطر أن المجتمع سيلوم عليها إن بلغت، أكثر مما يلوم المعنف نفسه، هذا إن لم يعتبر الكثيرون أنها بالتأكيد تستحق العنف الذي تعرضت له. لذلك فواقعنا بالتأكيد أكثر بشاعة مما تقوله الأرقام.

نحتاج أولا للاعتراف بأمراضنا المزمنة... نحتاج لفضح العنف بكل أشكاله ضد النساء وضد مختلف فئات المجتمع... نحتاج لمجتمع يخجل من عيوبه، لا من الحديث عنها...

سناء العاجي

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن