تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مدونة اليوم

هند الإرياني: "حوار مع بائع قهوة في استوكهولم"

سمعي
مونت كارلو الدولية

قبل دقائق وأنا في أحد مقاهي استوكهولم هربا من الجو البارد في الخارج، طلبت كوب قهوة من البائع، فبادر بسؤالي وهو يبتسم:- من أي بلد أنت؟من النادر أن تجد في السويد مَن يسألك عن حياتك الشخصية وغالبا ما يكون هذا الشخص من المهاجرين.-أجبته: اليمن.

إعلان

- هو : هل أنت هنا للسياحة؟

- أنا: لا، أنوي الاقامة هنا، ماذا عنك؟

صحافية وناشطة سياسية واجتماعية يمنية. تكتب مقالات بالعربية والإنجليزية في عدة صحف عربية وعالمية. حصلت على بكالوريوس في علوم الكمبيوتر وماجستير في إدارة الأعمال.

فيس بوك اضغط هنا

- هو: أنا سويدي، من مواليد السويد ولكن أصول والدي من إيران.. ولا أعرف شيئا عن اليمن، احكي لي عنها، هل أكلكم لذيذ؟

قلت له وابتسامة واسعة على وجهي بعد أن اطمأنيت بأنه لا يعرف شيئا عن اليمن وبالتالي سيكون حديثنا بعيدا عن موضوع الحرب:

- "أكلنا لذيذ ومميز، وشبيه لحد ما بالمطبخ التركي والهندي".

- هو: وكيف تبدو اليمن؟

- أنا: قريتي فيها جبال شاهقة خضراء، وصنعاء القديمة جميلة بمبانيها التاريخية المميزة، وسقطرى جزيرة جميلة فيها نباتات نادرة. إبحث عن الصور في جوجل، ستعجبك كثيراً.

- ابتسم وقال: جميل سأبحث.

ثم أعطاني قهوتي.

هذا الحوار القصير أسعدني لعدة أسباب، الحوار كان خاليا من السياسة؛ والسبب أن هذا الشاب لا يعرف شيئا عن اليمن، ولو كان من متابعي السياسة لكانت أسئلته اختلفت كثيرا ولتحول الحوار من الحديث عن جمال اليمن والمطبخ اليمني، لمواضيع عن الدول التي لها علاقة بالحرب في اليمن، ولربما كانت آراؤنا اختلفت، ولربما كنت شعرت بطاقة سلبية قبل شربي لقهوتي وليس ما أشعر به الآن من سعادة.

انظروا كيف أن السياسة تفسد جمال البلد وتفسد العلاقات الإنسانية الجميلة.

في حوار لي مع صحيفة اسمها abouther كان هناك سؤال يتعلق بهذا الموضوع، السؤال يقول: "ما الصورة التي تتمنين أن ترتبط بذهن الناس عند ذكر اسم اليمن؟" فكان جوابي: "أتمنى أن تكون الصورة لجبالها الخضراء، مبانيها الجميلة، البن، وابتسامة وكرم أهل اليمن اللطفاء".

صحيح أن هذه الصورة تلاشت بسبب صور القتلى والقات والمسلحين من كبار وأطفال، ولكنني أؤمن بأن كل دولة تمر بفترة انهيار ولكنها تعود للوقوف من جديد، وإيماني بحضارة اليمن يقول لي إن اليمن ستعود بجمالها وجمال قلوب أهلها ولو بعد حين.

هند الإرياني

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن