مدونة اليوم

غادة عبد العال: "هيستيريا"

سمعي
مونت كارلو الدولية

نعيش في عصر تزين حوافه الهيستريا من كل الجهات، هيستيريا إنت معانا والا مع الناس التانيين السياسية المعروفة، هيستيريا إنت بتشجع مين اللي ممكن تخلي ناس تنقي أصدقاءها على أساسها، لكن لا يوجد هيستيريا قادرة على التحكم في حياتنا بالسلب والإيجاب والخير والشر والحياة والموت أكتر من الهيستيريا الدينية!

إعلان

والهيستيريا الدينية في تعريفي مالهاش علاقة بالتمسك بقواعد أو حتى مظاهر الدين، ولا إطلاق ألقاب مطاطة زي شعب متدين بطبعه والرئيس المؤمن وما شابه، لكن هي بشكل أساسي استخدام الدين كوسيلة لإذكاء نار التعصب، وأداة لقهر وظلم الأقليات، وحيطة مايلة نعلق عليها كل أخطاءنا وفشلنا وجهلنا!

مدونة وكاتبة مصرية ساخرة تمارس مهنة الصيدلة. بدأت مدونتها "عايزة اتجوز" عام 2006 قبل أن تنشر في كتاب عام 2009 تُرجم إلى لغات عدة عالمية منها الفرنسية وعرض في مسلسل حصل على الجائزة الفضية في مهرجان الإعلام العربي وحصلت عنه عبد العال على جائزة أحسن سيناريو. تكتب منذ 2009 مقالاً ثابتاً في الصحافة المصرية.

فيس بوك اضغط هنا

أي مغامرة فاشلة غير محسوبة بنرجع أسبابها للحسد واللي يعترض نأكدله إن الحسد مذكور في القرآن، أي فشل دراسي أو عملي ناتج عن تكاسل أو قلة استيعاب، أي تأخر في زواج أو حمل لظروف اقتصادية أو طبية يبقي لازم يكون سببه سحر، طب يا ستي إنتي لا  جينيفر أنيستون ولا جوزك براد بيت، مين اللي هيسحرلك طيب؟ تشخط فيك المسحورة اللي خارجة من فيلم فروزين وتقولك ما تتريقش، السحر مذكور في القرآن!

والحقيقة إن السحر فعلا مذكور في القرآن والحسد مذكور في القرآن، وطير الأبابيل مذكورة في القرآن، والبحر اللي بينشق مذكور في القرآن، وسيدنا سليمان اللي كان بيكلم الحيوانات والطير والنمل برضه مذكور في القرآن، لكن هل مجرد ذكر الشيء في القرآن يعني إنه لازم يكون موجود في عالمنا اليوم؟!

والأخطر من مجرد الإيمان بالخرافة وإلصاقها بالدين في الأمور الشخصية اللي مش هتجلب المشاكل إلا على اللي مؤمن بيها، هو تحويل دفة الإيمان ده عشان يصطدم ويدمر حياة ناس تانيين!

أتذكر مثلا حكاية شاب كان بيحكي إنه كان دايما بيشعر بآلام في ضهره وكان بيظهر عليه بقع وكدمات رغم إنه ما وقعش عليه مثلا ولا اتصاب فيه،  لما قرر هو ووالده يروحوا لطبيب، كشف عليه الطبيب كشف ظاهري وبدون ما يطلب منه أي تحاليل قاله إن اللي عنده ده "قرصة ملايكة"! وطبعا بعد الشاب  ووالده ما امتصوا الصدمة في إنهم بيواجهوا بكلام من هذا القبيل في عيادة طبيب راحوا لطبيب تاني اللي اكتشف إن الشاب عنده سرطان في النخاع الشوكي وفي مرحلة متأخرة !

حكاية تانية عن شابة في التلاتينات بدأت تفقد جزء كبير من وزنها بدون أسباب مفهومة، أول طبيب قالها إن ده سببه حسدها لأختها اللي اتجوزت قبلها والحسد ارتد عليها، وتاني طبيبة بعد ما عالجتها علاج أولي قالت لوالدتها إنها شاكة إن معمولها عمل ولا بد من استشارة شيخ، وبعد اللف على الشيوخ والبخور اللي اتحرق والقرآن اللي اتقرا على لترات ولترات من الماية اللي اتشربت، إكتشفوا إن الشابة مريضة بالذئبة الحمراء اللي سببتلها فشل كلوي وانتقلت للرفيق الأعلى الأرحم بها من الجميع !

ده طبعا بالإضافة لمئات الآلاف من عمليات الختان اللي بتتعمل في دول زي مصر والسودان واللي بتتسبب في تدمير الحياة الزوجية لأسر عديدة فقط لربطها بشائعة إنها مرتبطة بالسنة!

على الرغم من إن الكلام ده ممكن يزعل ناس كتير، لكن إحنا بما إننا شعوب حساسة وحارة الدماء وبتنفعل بسرعة ومشاعرها بتثار، يجب علينا إننا ناخد قرار ضمني بإبعاد الهيستيريا عن التحكم في حياتنا ومصائرنا، يجب إننا نحترم العلم، بالظبط زي ما بنحترم الدين، لأن المفروض إن مافيش تعارض بين الاتنين، بس يجب علينا إننا نترك ما لقيصر لقيصر وما لله لله!

غادة عبد العال

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم