تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مدونة اليوم

عروب صبح: " أدب الاحتجاج بين الذئب والنعاج"

سمعي
مونت كارلو الدولية

تعود ذئب وحاشيته الصغيرة أن يغيروا على قطعان الغنم التي تعيش في منطقتهم في كل مرة أحسوا فيها بالجوع! بل إنه تمادى في إرهابها بالانقضاض على صغارها لتخويف من تبقى من الحيوانات في المنطقة التي يعيش فيها مع حاشيته!

إعلان

ضاق الغنم بتصرفات الذئب وعصابته لكنهم لم يعرفوا هل بإمكانهم تغيير موازين القوى؟
هل يستطيعون إيقاف الذئب ومنعه؟
كان الذئب وحاشيته يعيثون في المنطقة فسادا ولا يخطر على بالهم أن أي شكل من المقاومة قد ينبعث من النعاج المسالمة المخوفة الخائفة.

لم يخطر على باله ولا على بال أي من صحبه أن تحتج النعاج التي يغيرعلى قطعانها بمناسبة ومن غير مناسبة؟
الا يكفيهم المرعى الذي تركه ليأكلوا من عشبه دون أن يشاركهم فيه!
(مع الأخذ بعين الإعتبار أنه لا يحب العشب ولا يأكله أصلا)

ماذا سيفعل البؤساء ؟
هل يجب على شلايا الغنم رفع لافتات ترفض أن تكون طعاما للذئب الجائع مثلا؟
أم أنه يجب عليها كتابة عريضة وجمع الحوافرعليها ومن ثم تقديم التماس لسيد الحيوانات جميعا عله يثني الذئب وصحابه عن إحالة حياتها الى جحيم خوف يومي  وافتراسها !
أم عليهم مثلا تقديم قربان طوعي منهم ليعيشوا بسلام مع هذا المستذئب وصحبه؟

هل فعلا تتوقع السلطة بكافة أشكالها من الأبوية وحتى الدولة أن يتم الأخذ بما يوجهون به بالقبول التام بمصيرهم ؟! بدون اعتراض! بدون تحدي للتغول على حرية الحياة والتعبير مثلا؟

تحاول السلطة بكافة أشكالها والسياسية خاصة فرض الهيمنة التي تحاول أن تجملها بشتى الطرق كأن تدعوها هيبة على سبيل المثال، تضع القوانين وتنصب الأعواد وتحتار في تسمية ونعت وتشويه أشكال الاعتراض واتهامها بأنها تجديف ورجس من عمل الشيطان ليجتنبه كل ذي نفس أمارة بالسوء!

في بلاد العُربستان
شاب منتخب.. رئيس الجمعية الطلابية في جامعته يعتقل ويختفي لأيام دون توجيه تهمة!

لم يأت على موبقة سوى المطالبة بحقوق الطلاب!
صيانة المرافق الصحية والتعليمية...
وآخر يختفي في غياهب الظلمات بسبب فيسبوك بوست قبل سنتين من اعتقاله !

تهم جاهزة والسجن لكل من تسول له نفسه الاعتراض أو حتى الترشح للانتخابات أمام الزعيم الأوحد الذي لا يشق له غبار!
يتوقع كل أنواع الذئاب من النعاج شكلا معينا من أدب الاحتجاج ..
ذلك الذي لا صوت فيه ولا مطالب
(أعتذر من الحيوانات المذكورة على الإسقاطات غير العلمية في هذا المقال )

تغريدة اليوم :
من المؤسف أن تفوتك الحياة بسبب موقعك الجغرافي.

عروب صبح

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.